رسالة إلى العالم : قضيتنا فلسطين لابد من بذل الجهد والعرق//د. السيد الحلواني*

رسالة إلى العالم : قضيتنا فلسطين لابد من بذل الجهد والعرق//د. السيد الحلواني*

*رئيس رابطة مثقفي مصر والشعوب العربية
لابد من العمل علي عودة اللاجئين الفلسطينيين فأمسي الأمر ملحا في ظل التغيرات العربية والكلام عن الديموغرافيا لكل دولة عربية وكأننا لم نكن بنوا جلدة واحدة فلا زال العدو الصهيوني يبث رسائل الفرقه العرقية القذرة ويفرق بين الشعوب والدول العربية ويحرض من خلال أعوان له وأقلام عربية متواطئة علي إختلاف العروق العربية وكل دولة لها ما يخصهامن إنتساب عرقي ووجود اللاجئين بكثرة في دولتي لبنان وسوريا سيؤدي إلي نوع من أنواع التغول الفلسطيني من خلال اللاجئين علي تلك الدول في شتي المجالات وخصوصا أن الدولتين يشهدان حالة ضعف. هذا للأسف مايدور حاليا بين بعض المثقفين العرب علي إستحياء . وتلك الأقلام المارقة لا يعلمون أن لاجؤا فلسطين لازالوا يحملون مفاتيح ديارهم منتظرين لحظة تحقيق حلم العودة ومن يفقد حياته خارج فلسطين يموت علي نفس الحلم لعله يحقق لمن خلفه.
كفى متاجرة بالقضية كفي لعبا وعزفا علي اوتار الشعارات الوطنية الرنانة . ياسادة بدلا من أن تعملوا علي إعطاء رغيف خبز للاجئ وحفنة طحين وبطانية للشتاء . بدلا من إعطاء المسكن للشعب المكلوم والمظلوم إعملوا على حل مشكلة العودة . يا سادة الفلسطيني حر وصاحب كرامة ولجأ لأخيه العربي إلي حين الفلسطيني لايريد أن يمتلك أرض أحد الفلسطيني يريد أن يعود إلي أرضه ودياره . رسالة إلي العرب. أيها العربان إن كنتم متخيلين أن قضايكم ستحل ومشاكلكم ستنتهي وصراعاتكم ستتوقف فأنتم واهمون ستظلوا ممزقين ستظلوا تحاربون بعضكم بعضا بسلاح عدوكم الذي دفعتم ثمنه لتريقوا دمائكم .ألا تعلمون لماذا. لأنكم تركتم القضية الأم تركتم قضية فلسطين تركتم القدس تركتم إخوانكم يذبحوا في دير ياسين وانتم نائمون تركتموهم أشلاء في الخليل وخان يونس تركتموهم في غزة للحصار والدمار واليوم تداعت عليكم الأمم فمزقوكم وفرقوكم واستنزفت ثرواتكم لأنكم قصرتم في القضية الأولي وتساعدون علي موت القضية نهائيا .
أيها العربان أفيقوا فقد ضاعت أوطانكم .ماذا بعد الدم والخراب والدمار هل هناك نذير أكبر وإعظم من القتل وإراقة الدماء. قلتها وأقولها هيا إنهضوا فما عدنا نملك رفاهية الوقت .حان وقت الوحدة ولم الشمل الحقيقي ووحدة الصف والكلمة . حتي نستطيع نحن أن نبني أنفسنا من جديد . ونعمل وبقوة علي حل القضية الفلسطينية وعودة اللاجئين . ومن ثم حل القضايا العربية برمتها تقبلوا تحياتي .




التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.