ما بال روحك ﻻ ترق وﻻ تلين // بقلم رضوان عبد الله/لبنان

ما بال روحك ﻻ ترق وﻻ تلين // بقلم رضوان عبد الله/لبنان


ما بال روحك ﻻ ترق و ﻻ تلين؟!
اهكذا تعلمت من القلب اﻻمين؟
لم اكد اتكلم فتبقين صامتة او تفكرين؟!
ام انك ناظرة بماذا ممكن ان نستمع لما ستتحفين
اني انتظر نطق فاك بجواهر و طيب الكﻻم
وما اجمل من حيائك اﻻ بهي الكﻻم
العليل المباح الصريح ﻻ الايهام
وما اجمل من المنتظر
اﻻ التي بحجرها تنتظر
وما اروع من ضحكة المنتظرة هناك
اﻻ عسيﻻت كﻻمها المنجي من الهﻻك
ان صدقتي كﻻمي غير المبالغ
به وﻻ فيه مجاملة يا عم!!!
او ظننتيه مبالغا فانه بالتاكيد
يجيء بعد زوال الهم
فليس غزﻻ اذا قلت انت اﻻحلى من كل الكﻻم
وﻻ اقول اﻻ دفء الكﻻم دون غش او حرام
والمستقبل يثبت لمحياك اني
على عهدي معك يا ابنة الكرام
اني و ان عاهدت نفسا فليس لي
منه او منها اﻻ رجاء اﻻحترام
وهل تنمو صداقات بين البشر دون اﻻحترام
وذلك لتحقيق اﻻماني و تجسيد اﻻحﻻم
ويبقى العزيز عزيزأ مهما
تبدلت الظروف و جارت بالتعسف الايام
فبين الاصدقاء روابط دافئة
يصمت لها احتراما اي كﻻم
ويبقى ماضي ذكرياتنا حاضرا
حتى لو اصبحنا مع الاموات نيام



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.