سكينة شجاع الدين تكتب : حروف مظللة

سكينة شجاع الدين تكتب : حروف مظللة



المرة الإولى
التي تنجو فيها من أفكار
تمد جدائل صمتها
بين ذراعي البوح
ملتحفة
بحروف مظللة
تم استنفاذ أبجديتها
في مربعات الكلمات المتقاطعة
و صحيفة صباحية
تلوك الأخبار بلا وجهة
لم تترك مجالا
لجوع يجوب أروقة المدينة
أن ينال حظا منها
حتى إشعار آخر للإنسانية
أضحت أكثر تجاهلا للسعاته
التى تسغب القلوب
لشدة وطأتها على من حولها

تميز من الغيظ
وفي مقام البوح
لايتورع عن انسكاب جم غضبه
في همزة وقفت على صدر المدينة
تنذره أن الوضع يزداد سوءا
دون مراجعة لغويات
الحرف وانخفاضات

الأرواح باتت بلا مأوى
من حذف يتجهمها
تجر أذيال الخيبة
وراء أنفتها الزائدة

ضجيج لاينجو منه أحد
سمع دويا
كان أرحم بمن تمنى
رغيفا لطفله

فأخذه ليكون أكثر
تعاطفا معه
من قلوب غادرت أبوابها
أخلاق كانت تقيم هنا




التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.