بيان صادر عن الاعلامي سري القدوة والإعلامي وليد ظاهر والاعلامي رضوان عبد الله

بيان صادر عن الاعلامي سري القدوة والإعلامي وليد ظاهر والاعلامي رضوان عبد الله

بيان صادر عن الاعلامي سري القدوة والإعلامي وليد ظاهر والاعلامي رضوان عبد الله
نشجب وندين ونستنكر بشدة التدمير الممنهج والمدروس لصوت الحق والحقيقة الفلسطيني

يستنكر الاعلامي سري القدوة رئيس تحرير جريدة الصباح والإعلامي وليد ظاهر رئيس تحرير المكتب الاعلامي الفلسطيني في اوروبا والاعلامي رضوان عبد الله مدير عام شبكة منارة الشرق للثقافة والاعلام الاعتداء الآثم والجبان ، الذى تعرضت له هيئة إذاعة وتلفزيون فلسطين في مدينة غزة ، ويحملون حركة حماس ( التي تسيطر على قطاع غزة بالقوة المسلحة ) المسؤولية الكاملة ، عن نتائج وتبعات الفوضى والفلتان وغياب النظام وانعدام سيادة القانون ، نتيجة لاستمرار انقلابها الأسود والذى أصبحت اثار استمراره تشكل ليس فقط تهديد للمشروع الوطني الفلسطيني وإنما تهديدا خطيرا لهياكل النسيج الاجتماعي والاقتصادي والثقافي لشعبنا .
اننا نطالب وندعو الفصائل الفلسطينية ومراكز حقوق الإنسان والمؤسسات الأهلية والاتحادين الدولي والعربي للصحافيين لحماية الصحفيين والمؤسسات الصحفية والإعلامية العاملة بقطاع غزة والدفاع عن حرية الصحافة والعمل الصحفي فتح تحقيق فيما جرى من اجل ضمان حرية الرأي والتعبير.
ان ما جرى يتطلب موقفا وطنيا حازما وصارما من قبيل الجميع من أجل حماية الحرية وصون حقوق المواطنين في التعبير عن رأيهم.
وإننا نثمن عاليا الدور الوطني لهؤلاء الجنود المجهولين فرسان الحقيقة وما يقوم به تلفزيون فلسطين والعاملين فيه من تعرية سياسات الاحتلال وفضحها التغطية الشاملة لجرائم الاحتلال ومواكبة الفعاليات الوطنية والتعبير الحقيقي عن معاناة شعبنا.
التوقيع
الاعلامي سري القدوة
الاعلامي وليد ظاهر
الاعلامي رضوان عبد الله
صدر بتاريخ 4-1-2019
==========================
تحطيم مبنى تلفزيون فلسطين مخطط لضرب السيادة
كتب ناصر اليافاوي
مخطئ من يظن أن الهجوم البربري على مقر فضائية فلسطين يخضع لمبررات احتجاجية واهية ، فالاحتجاج بروتوكوليا له أساليب راقية ومنظمة، لكن ان يأخذ الأمر اقتحام وتدمير همجي وعلى أحد الرموز السيادية للدولة فذلك له مداليل مشبوهة مرتكزة على أجندات لها أهداف خطيرة منها /
- محاولة تعرية غزة عن ثوبها السيادي الوطني
- تعميق الانقسام وقطع آمال الفلسطينين بالوحدة
- إلباس غزة أمام العالم ثوب الفوضى والإرهاب..
- إظهار الصورة القمعية لغزة ومحاربتها لحرية الكلمة والإعلام ..
تأسيسا لما سبق/
- نرى أن القادم خطير وهناك جهات مستفيدة تسعى لتعميق الانقسام بشكل أكبر، وتسعى لشطب الوجود الوطني فى غزة لقتل الحلم الفلسطينى، تطبيقا لأجندات صهيونية، من خلال عرقلة المؤسسات السيادية، ومحاولة فك الارتباط بين شطري الوطن كون ان تلفزيون فلسطين يعتبر إحدى الرموز الوطنية الوحدوية المتبقية فى الوطن...
- على كافة قادة الفصائل ان يدركوا خطورة القادم لأن التاريخ لن يرحمكم....





التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.