عندما تكون متعباً فإننا لا نتحدث كثيراً !!! | بقلم : هديل خزري

عندما تكون متعباً فإننا لا نتحدث كثيراً !!! | بقلم : هديل خزري

فقط نتبادل الحكايات و الضحكات و القهوة و النبيذ و الكتب و الشوكولاتة و أخبار يومك اللذي لا علاقة لي بحيثياته و جزئياته و ثيمياته !!

فنغضب كثيرا و نضحك كثيراً !!

و يمضي كل منا في سبيله !!

كأننا لم نكن و كأننا لم نتقاسم الحب و الوعود و القبل يوماً !!

عندما تتشاجر مع أحد نسائك التي قابلتها في أحد المدن المهجورة على أحد الأسرة المهجورة في أحد الأيام المهجورة فإننا كذلك نغضب كثيرا و أبكي كثيراً !!

و تخبرني بصفاقة أنك تشاجرت مع المعينة المنزلية !!

لأنها عنيفة جداً و غبية جداً !!

تضع الكثير من السكر في فنجان قهوتك المثقلة بالكذب و الأسرار !!

و تبطئ كثيراً في إعداد وجبة العشاء !!

و تفتعل المشاكل مع أصدقائك و الجيران !

و الحال أنك رجل رائع و مهذب لا تكذب و لا تدخن !!

و تحمل لي الورود و العطر و الهدايا اثر كل قطيعة و كل سفر و كل شجار !!

عندما تكون غاضباً فإننا لا نتجادل كثيراً !!

فقط نتشاطر الغرفة و الهدايا و نتعاطى الجنس إن إستطعنا إليه سبيلاً !!

و تخبرني في كل ليلة أنك ستكون أكثر تعقلاً في التعاطي مع حساسيتي المفرطة و فستاني الرديئ و مزاحي السخيف !!

و سننجب الكثير من الأطفال و ستكون حياتنا الزوجية أكثر هدوءا و إنحيازاً لقيم ألحق و الاخلاص و الفضيلة !!

و الحال أنك رجل كاذب !!

عندما تحدثني عن انبهارك بالديمقراطية التشاركية و كانط و هيغل و النظرية النسبية !!

لا أصدقك كثيراً !!

و أجد حديث صديقتي – الأمية حول أحمر خدودها الرخيص و طرق طبخ المعكرونة و حبيبها الذي لم يبادلها الحب يوماً أشد عمقاً و أبلغ تعبيراً عن حزني العميق و مناخات النفسية المنهارة !!

قبل الزواج كنت أحبك كثيراً !!

و أحب أشرطة الموسيقى الكلاسيكية المنتشرة في كل مكان من مكتبك اللذي يبعث على النفور و الإشمئزاز !!

و أحب أكثر اصرارك على الوقوف لساعات أمام بائع المرطبات لتهديني شيئا رقيقاً رغم ضيق الوقت و ضيق الصدر و إنعدام الموارد و إنهيار الإمكانيات !!

أما الآن فأنا زوجة برتبة مومس !!

عندما يقبلني زوجي فإنه بصدد تذكر عشيقة من عشيقاته !!!

و عندما اضع له فطور صباح مكون من عصير البرتقال و الجامبون و الكرواسون و الزيتون و الشاي الانجليزي يضنني بحاجة للمزيد من المال !!

و الحال أني لا زلت أحب زوجي !!

و تركت الخيانة و الاستغلال و العنف و المناورة لمن كان على شاكلته من النفاق الإجتماعي و الإزدواج قولاً و فعلاً !!!

أنا زوجة برتبة مومس !!

أنا ضلع أعوج !!!

أنا ناقصة عقل و دين !!

سلبني عنف زوجي التعالي و الجمال و الأناقة و حب الحياة و الاستقرار الما دي و المعنوي !!

و منحني القانون ما حرمت منه طيلة السنين الفارطة !!!



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.