شاطئ العشاق | بقلم : خالد الشرافي

 شاطئ العشاق | بقلم : خالد الشرافي

على شاطئ العشاق يحلو تغزلي
وفي لجة الأشواق يعذبُ منهلي 

وليس يغيب النور من بين أحرفي
إذا أشرقتْ بالحب فالليل مُنجلِ

ويقصد سحر الحرف كلُّ متيمٍ
يصلي له شوقا صلاة مطوِّلِ

إذا ما أُغنِّي للمحبة والهوى
يميس هياما كل ريمٍ مدلّلِ

وأشجو بآلام الصبابة والجوى
فتجري دموعٌ مثل غيثٍ مُنزّلِ

غدوتُ أميرًا للبيانِ وفارسا
وإني على عرشِ البلاغة معتلِ

وليلى التي قلبي يهيم بحبها
على عشقها باقٍ ولم أتحولِ

رمتني بسهم من لحاظٍ نواعسٍ
أصاب فؤادي في الضلوع بمقتلِ

قضيت سنين العمر أنشدُ وصلها
وكم جئتها كالعابد المتوسلِ

تواعدني بالوصل والحنث عهدها
وكم بالنوى جادتْ بغير تعلُّلِ

أحبك يا ليلاهُ والدمع شاهدٌ
فهلا قرأتِ البوح ، والقلبَ فاسألي
 
فلا تكثري الهجران فالوجد قاتلي
وشوقي بقلبي كالجحيم بمرجلِ

وإني لمطبوب الفؤاد معذبٌ
وفي البين أضحى الدمع فرحي ومحفلي

فجودي بوصل ياغزالة فاللقا
شفاء الجوى،  أو للمتيم فاقتلي




التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.