المنظمة العربية للهلال والصليب الأحمر تستضيف ورشة العمل التشاورية لاستراتيجية الاتحاد الدولي 2030

المنظمة العربية للهلال والصليب الأحمر تستضيف ورشة العمل التشاورية لاستراتيجية الاتحاد الدولي 2030

استضافت الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر ( آركو) صباح الثلاثاء 22 يناير 2019 بمقرها بالرياض "ورشة العمل التشاورية لاستراتيجية الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر 2030" ، بحضور مدير السياسة والاستراتيجية والمعرفة في الاتحاد شاون هازيلداين وسامي فاخوري مدير قسم الشراكات وتطوير الموارد بالاتحاد، وأمين عام جمعية الهلال الأحمر البحريني الدكتور فوزي أمين، ومدير العلاقات العامة والإعلام خالد الزيد ممثلاً لجمعية الهلال الأحمر الكويتي ، وسعد بن حسين آل يحيى ممثلاً لهيئة الهلال الأحمر السعودي .

ورحب الأمين العام للمنظمة الدكتور صالح بن حمد السحيباني بالوفود الإنسانية المشاركة في هذه الورشة التي تؤكد الحضور الفاعل لأعضاء الحركة الدولية الإنسانية وتتيح الفرصة للتشاور في مستقبل استراتيجية الاتحاد 2030 التي تتطلب مشاركة الجميع في مستقبل العمل الإنساني، وأوضح أن استضافة الورشة تؤكد دور الأمانة العامة للمنظمة في سبيل تنسيق الجهود ، وتوحيد الصف الإنساني ، والتنسيق بين الجمعيات الوطنية العربية ، ودعم البرامج المستقبلية من أجل إنجاح وتعزيز المشاريع التي تحقق رسالة الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر ، بالإضافة إلى مشاركة الجمعيات الوطنية في رسم ملامح مستقبل العمل الإنساني في ظل تناسل الأزمات الإنسانية في بعض البلاد العربية وتواجد أكبر المانحين في ذات المنطقة مما يستلزم حراكاً فاعلاً في هذا الجانب . وكشف أنه تم التركيز على محور الجمعيات الخليجية لاختلاف التحديات التي تواجه الجمعيات الوطنية في المحاور العربية الأخرى لتتم عملية تقديم المقترحات وتجانس الأفكار بشأن هذه الاستراتيجية المهمة التي تستهدف محاور مستقبل الاتحاد الذي يركز على تعزيز القيم الإنسانية، والاستجابة للكوارث، والاستعداد لها، ورعاية الصحة والمجتمع. وأضاف أن مثل هذه الورشة تعد نموذجاً حياً لتأكيد أهمية مستقبل التنسيق الإنساني لمواكبة حراك الجهات المانحة ومواجهة حالات الصراع والكوارث بالتنسيق مع الجمعيات الوطنية داخل المناطق التي تشهد حالات الطوارئ.

من جهته أكد شاون هازيلداين، على دور جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر القائم على كيفية تحقيق الاستجابة الناس والمجتمعات والاقتصادات والدول لآثار تغير المناخ، وإدارة أزمات متعددة كبرى قد تحدث في نفس الوقت، وتنظيم عمليات الاستجابة على مستويات متعددة تشمل إقامة الشراكات المبتكرة وتنوع الأنشطة لخدمة القضايا الإنسانية، ومواجهة النزوح الجماعي الناجم عن تغير المناخ. ودعا الجمعيات لوضع التصور المناسب للبنية المالية المحتملة لقطاع العمل الإنساني في السنوات القادمة، والعمل على كيفية استخدام مصادر التمويل البديلة، مع إعادة النظر في برامج تنمية المهارات والتعليم وبرامج تعزيز سبل العيش وروح المبادرة ومساعدة المتطوعين الشباب، وتعزيز الاستجابة للاحتياجات الناجمة عن الأزمات الصحية التي تظهر فجأة وتتفشى بسرعة، والاستفادة من نظم الصحة المجتمعية لتنظيم الاستجابة الصحية أو اتخاذ إجراءات التخفيف من حدة الأمراض.

وتوقع "شاون" زيادة حدة الآثار المرتبطة بالمناخ خلال السنوات القادمة، ما يؤدي إلى تعميق الكفاح لعدد كبير من المجتمعات المحلية المستضعفة أصلاً، لافتاً إلى أن الأمن الغذائي والمائي يعد مشكلة متعاظمة تتجاوز معالجتها أي حلول، وتوقع أن تولد التطورات المحتملة في مجال الهندسة الجغرافية مخاطر غير مسبوقة. مشيراً إلى أنه بحلول عام 2030 سيكون كل فرد من بين ثلاثة أفراد في المدن يقيمون في تجمعات عشوائية ويعانون من حرمان كبير، مبيناً أن الهجرة وحركات النزوح تؤدي إلى تشكيل مجتمعات تضم أشخاصاً بوجهات نظر مميزة وأحياناً متباينة. وبين شاون أن الدول النامية تحتاج وفق تقديرات الأمم المتحدة إلى 2.5 تريليون دولار أمريكي في السنة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة حتى 2030 .

وأكد المشاركون في الورشة أن الاتحاد طرح رؤية شاملة حول استراتيجيته المستقبلية لخدمة العمل الإنساني ووضع الحل الناجع المستنير لمختلف القضايا الإنسانية في المنطقة العربية والعالم، مؤكدين أن جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر تواصل جهودها في تأمين الاستجابة السريعة لإغاثة الفئات الأكثر تضرراً من الأزمات الإنسانية. مركزة على أهمية تجويد العمل الإنساني لخدمة القضايا الإنسانية وتكثيف التعاون الاستراتيجي مع مكونات الحركة الدولية الإنسانية بهدف المشاركة والتنسيق بناء على مستجدات المعلومات المتوفرة التي تساهم في صوغ استجابات فعالة ومشتركة لشركاء الإنسانية الذين يعملون حالياً لمواجهة تحديات ومتطلبات أكبر منطقة صراع وكوارث يشهدها العالم . فيما طرحوا في ختام أعمال الورشة عدة محاور تمثلت في الاستجابة السريعة للأزمات والكوارث الإنسانية، العمل على تطوير قدرات المتطوعين الشباب، وتنويع مصادر التمويل لمختلف البرامج الإنسانية، واستخدام التقنية في خفض حجم الأخطار الناجمة عن الكوارث الطبيعية، والعدالة في توزيع المناصب العليا في الاتحاد الدولي، وتفعيل مبادرة الاتحاد في مواجهة الكوارث، وتأسيس آلية لدعم الأداء الإنساني في الاتحاد والجمعيات الوطنية، وتفعيل التنسيق بين الجمعيات الوطنية.

يذكر أن الورشة ناقشت العديد من المواضيع الإنسانية ذات الصلة من خلال نظرة عامة على تحليل الاتجاهات العالمية المستقبلية، وتحديد الأولويات والدوافع الرئيسية للتغيير إلى وضع إنساني أفضل، وكذلك أثر الاتجاهات والقضايا الناشئة على الجمعيات الوطنية ، واستشرفت الورشة مستقبل رؤية شبكة جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر ، ومجالات التركيز والأهداف الاستراتيجية ، بالإضافة إلى تحديد محفزات الوصول إلى الرؤية الإنسانية الطموحة للاتحاد .







التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.