مخيمات بيروت تنتفض دعماً للرئيس الفلسطيني محمود عباس

مخيمات بيروت تنتفض دعماً للرئيس الفلسطيني محمود عباس

كتب حسن بكير
انها ليست المرة الاولى التي تنتفض فيها مخيمات لبنان دعماً لمواقف الرئيس محمود عباس الذي يواجه أشرس حملة تقودها الإدارة الأمريكية وحكومة اليمين المتطرف بما يسمى بدولة إسرائيل بقيادة" النتن ياهو" لإجباره التوقيع على صفقة القرن، أو صفقة إنهاء القضية الفلسطينية وإلغاء حق العودة وشطب الهوية الفلسطينية.
فمع إشتداد الهجمة على السيد الرئيس محمود عباس، إنتفضت مخيمات بيروت بشيبها وشبابها ونسائها وأطفالها. ونظمت وقفات وإعتصامات تضامنية مساء الأحد 24/2/2019 بدعوة من منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في مخيم برج البراجنة وتجمع سعيد غواش، أما في مخيم شاتيلا فقد كانت الدعوة بإسم فصائل الثورة الفلسطينية.
شارك في الإعتصامات عضو إقليم لبنان الدكتور سرحان سرحان، أمين سر حركة فتح وفصائل المنظمة في بيروت سمير أبو عفش وأعضاء قيادة المنطقة ، الأخ خالد عبادي مدير المجلس الأعلى للشباب والرياضة في لبنان والشتات، الدكتور ناصر حيدر عضو ومقرر الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة، الشعب التنظيمية وكافة الأطرالفتحاوية التنظيمية والأمنية والعسكرية، فصائل الثورة الفلسطينية، واللجان الشعبية وقوى الأمن الوطني الفلسطيني، والمؤسسات الأهلية الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني، والفرق الكشفية وأشبال وزهرات فتح، معلنين الوقوف الى جانب الرئيس أبو مازن، وذلك مساء الأحد 24/2/2019 ورفعوا أعلام فلسطين ورايات حركة فتح وصور الرئيسين أبو عمار وأبو مازن، وهتفوا لفلسطين والقدس وللرئيسين.
ففي مخيم برج البراجنة ومن أمام جامع الفرقان ألقى عضو إقليم حركة فتح في لبنان الدكتور سرحان سرحان كلمة حركة فتح قال فيها:
بايعناك.. فوضناك.. واخترناك. نعم سيادة الرئيس جئنا لنجدد البيعة والعهد والوفاء للرئيس ابو مازن في وقت تتصاعد فيه التهديدات الإسرائيلية والأمريكية والبعض الفلسطيني ضدّ القيادة الفلسطينية وضدّ حركة فتح، ضد الشهداء والأسرى بسبب موقفنا الرافض للتنازل عن الثوابت الوطنية.

نعم انطلاقاً من وعينا واستشعاراً بخطورة الوضع الذي تمر به قضيتنا وما يتعرض له الرئيس ابو مازن من هجمة شرسة للتنازل عن الحق الفلسطيني، والموافقة على صفقة القرن وحجم المؤامرة التي تحاك ضد شعبنا الفلسطيني وقيادته، وضد المشروع الوطني الفلسطيني، لهذا نُؤكد من هنا من مخيماتنا في لبنان التفاف شعبنا وحركتنا حركة فتح حول قيادته الشرعية المتمثلة بالرئيس ابو مازن ولجنتنا المركزية ومنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا..
وناشد الدكتور سرحان كافة أطياف العمل الوني الفلسطيني على تعزيزالوحدة الوطنية الفلسطينية وخاصة في هذة المرحلة الحرجة التي تمر بها القضية الفلسطينية، كي لا تطل بعض رؤوس الفتنة والخارجين عن الصف الوطني وتطابق شعاراتهم التي يرفعونها شعارات العدوا ...

وأكد سرحان وقوف الشعب الفلسطيني في لبنان الى جانب الرئيس ابو مازن الذي يفوضه الى جانب مواقفه الثابتة في الدفاع عن الحقوق الوطنية في الحرية والعودة والاستقلال، دعم عوائل الشهداء والأسرى، ومواجهة الإحتلال والتهويد والإستيطان.
وكانت كلمة للدكتور ناصر حيدر عضو ومقرر الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة، حيدر جاء فيها :- في ظل هذه الظروف والهجمة الكبيرة و هذا التآمر من القريب قبل البعيد، نطالب الاخوة في منظمة التحرير الفلسطينية و كل الفصائل الفلسطينية ان يضعوا شعاراً هو التكامل في ما بيننا، وان نكون أقوياء على الأعداء ورحماء فيما بيننا ، فنحن اذا أردنا أن نواجه وأن نعمل من أجل فلسطين يجب ان نتكامل في ما بيننا
وتمنى حيدر على الرئيس أبو مازن أن يشرك في منظمة التحرير كل الهيئات والمؤسسات الثقافية والنقابية من المجتمع الفلسطيني، وبذلك يكون تكامل الفكر السياسي مع البندقية والرصاصة.
وطالب جميع الفصائل داخل منظمة التحرير وخارجها ان يكون شعارها فلسطين هي الأساس و فلسطين الأبقى والأهم، فلا المراكز و لا المناصب ستنفع ، فاذ لم تكن الاهداف
وكانتى كلمة لمنسق الحركة الشبابية في جامعة بيرزيت الأخ رباح خليل قال فيها :- لي الفخر والشرف بأن أكون على هذه الأرض أرض المخيم، مخيم برج البراجنة، مخيم الشرف والمقاومة والتضحية ،عِلماً ان بيروت هي الشاهد الأول على الركائز الأساسية في منظمة التحرير الفلسطينية بوجود الرئيس الرمز ياسر عرفات في هذا المخيم ..
اننا نُدين هذه الهجمة الشرسة والمؤامرة المندسة على منظمة التحرير الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس أبو مازن "محمود عباس" فلن ينالوا من عزيمتنا وعزيمة الرئيس، ولن يُثنينا ولم يُثنِ القيادة الفلسطينية عن تحقيق الحلم الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية ،وعن حقنا الاساسي، حق عودة اللاجئين الى وطنهم ...

هذا الموقف اليوم هو موقف مُشّرف وموقف وطني يجمع الفلسطينيون فنحن ندعمكم ونشّد على ايديكم لتزول كل المؤامرات والهجمات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني
وفي مخيم شاتيلا ألقى أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة الترير الفلسينية في مخيم شاتيلا الأخ كاظم سن كلمة فت جاء فيها:
نلتقي اليوم هنا في مخيم الشهداء، مخيم شاتيلا، مخيم العزة والكرامة، وقوفاً مع اهلنا في فلسطين، وقوفاً مع مقدساتنا، ودعماً للمناضلين الكبار الذين بالامس اقتحموا باب الرحمة الذي اغلق منذ ١٦ عام. هؤلاء الفلسطينيون المقاتلون والمقاومون وحدهم على ارض الرباط، والذين سيفتحون الشارع المغل، شارع الشهداء في الخليل، هؤلاء لا يستخدمون المدافع والدبابات. نحن كشعب فلسطيني هناك اراء كثيرة لكننا لا نختلف على فلسطين، فلسطين هي التي تجمعنا جميعا. من هنا من مخيم شاتيلا نحن نعتز بكل قيادتنا التاريخية التي تقف وحدها تقارع هذا العدو الصهيوني الامريكي الغاشم وادواته المتآمرة على الشعب الفلسطيني، والذين بالامس عقدوا مؤتمر وارسو للتطبيع مع العدو، واستثنوا كل الجانب الفلسطيني، كل الاطياف الفلسطينية، كلنا مستهدفون، فنحن في الفصائل نعتز بكل القيادة، ونحن مع قيادتنا المعارضة لاجل فلسطين ، كلنا ندعم وجهة نظر كل واحدا فيهم لاجل المصلحة العامة على ان تجمعنا فلسطين.
وأكد الأخ كاظم ولاء كل فصائل المنظمة لوحدانية منظمة التحريرعلى أساس الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني. معتبراً أن اللجنة التنفيذية هم وزراء لهذا الشعب الفلسطيني، واعضاء المجلس الوطني الفلسطيني هم برلمان الشعب الفلسطيني. وبالتالي نقول: ليرحل الاحتلال.. لينهزم الاحتلال.. لا لرحيل الفلسطينيين.
ووجه كاظم رسالة الى نحن من هنا مخيم شاتيلا نتوجه الى الكل الفلسطيني" لتكن التناقضات ضد العدو الصهيوني لا تناقض مع بعضنا البعض، بالتالي الهدف فلسطين، مطلوب القضاء علينا جميعا من يستهدف منظمة التحرير، ومن يستهدف التحالف إنما يستهدف قضية العودة وقضية فلسطين وقضية القدس.


وألقى كلمة التحالف: الأخ على ابو عزقة مسؤول الجهاد الإسلامي في مخيم شاتيلا، حيث قال:

أكد فيها على الوحدة الوطنية والى رص الصفوف، لافتاً: نحن بالربع الاخير مما يدبر لنا كشعب فلسطيني وكقضية فلسطينة. نحن في الربع الاخير من المؤامرة الكبرى على فلسطين وعلى القدس وعلى تاريخ الشعب الفلسطيني".
وأكد ابو عزقة ان منظمة التحرير هي انجاز وطني فلسطيني ومشروع للشعب الفلسطيني وهي تضم الكل الفلسطيني. ولم ينكرهذا الانجاز لفصائل المنظمة، معتبرا ان منظمة التحريرهي ملك للشعب الفلسطيني وانجاز وطني كبير يتحرك به الشعب الفلسطيني على ارضية التحرير.

وختم ابو عزقة قائلاً: فلسطين والقدس اكبر من الكل، نحن الان باسمكم جميعاً نقف هنا للتضامن مع فلسطين مع القدس مع ما يحصل مع المؤامرة الكبرى مع تهويد القدس مع اعلان ترامب لنقول لهم اننا شعب واحد وانتا بصدورنا وسلاحنا ومقاومتنا سنستمر حتى النصر وحتى العودة الى فلسطين

وفي تجمع سعيد غواش ألقت الأخت أيمان الصعيدي عضو الشعبة الغربية كلمة قالت فيها:
اننا في حركة فتح ندين الهجمة الشرسة التي تستهدف الرئيس ابو مازن و منظمة التحرير الفلسطينية وحقوقنا الوطنية المعمدة بدماء شهدائنا الابرار. وايمانا منا بواجبنا الحتمي وبضرورة رص الصفوف فاننا ندعم قائدنا الرئيس ابومازن وهو يخوض معركة الدفاع عن ثوابتنا الوطنية وفي وقت توظف فيه اسرائيل ومن خلفها الدول الداعمة لها شتى أساليب الضغوطات وتلوح بفرض عقوبات اقتصادية وسياسية على شعبنا الفلسطيني.
اننا نقف خلف الرئيس ابو مازن لنقول له: اخترناك يا ابن فلسطين.. يا قبطان سفينتنا الى بر الامان..اخترناك لو خضت البحر فينا لخضناه معك، كتبت التاريخ باحرف من نور ونار، وجعلت لكلمة "لا " معناها الحقيقي في وجه الادارة الاميركية وكل من حاول الضغط عليك ليجعل من القضية الفلسطينية صهوة يمتطيها كيفما شاء.
فالسكوت خيانة اخترناك قائدا ورئيساً لدولة فلسطين شاء من شاء وابى من ابى..اخترناك للدفاع عن شرعية منظمة التحرير الفلسطينية والتصدي لكل المشاريع التصفوية فانت باقٍ والاخرون الى مزابل التاريخ.

ووجه مسؤول المجلس الأعلى للشباب والرياضة في لبنان والشتات خالد عبادي رسالة حيا فيها باسم مخيمات وفلسطينيي لبنان السيد الرئيس محمود عباس، معلناً وقوفهم الى جانب سيادته في ظل الهجمة التي يتعرض لها من القريب والبعيد.
كما أكد عبادي وقوف مخيمات لبنان الى جانب منظمة التحريرالفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده لما تمثله من تاريخ وطني ودماء الشهداء وتضحيات الشهداء والأسرى والجرحى، مؤكداً على الاستمرار بالعهد والوفاء للرئيس ابو مازن ومنظمة التحرير الفلسطينية.










التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.