هيئة المتقاعدين العسكريين في لبنان تبايع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتشد على يديه

هيئة المتقاعدين العسكريين في لبنان تبايع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتشد على يديه

هيئة المتقاعدين العسكريين في لبنان تبايع الاخ الرئيس محمود عباس وتشد على يديه :
لن نرحل ، نحن ملح الارض ، بهذه الكلمات نقول لكل خصم ولكل مغرض ولكل محرّض بحق منظمة التحرير الفلسطينية وقيادتها وعلى رأسهم الاخ الرئيس ابو مازن حفظه الله ورعاه ، الارض لنا ، والوطن لنا ، والمقدسات لنا ، ولن ترهبنا لا التحريضات الفارغة ولا التهويلات على كوادرنا واعتقالهم من قبل ميليشيات عابرة ، ولا تخيفنا اية رهانات لايجاد بديلا عن منظمة التحرير كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني ، لانه سيتم انهاء تلك الرهانات وافشالها عبر الالتفاف الشعبي والتكاتف الوطني الداخلي حول المنظمة والقيادة ودعمهما في المواجهة الدائمة والقادمة مع الادارة الاميركية التي تحاول تصفية القضية الفلسطينية.
وقد كشفت تلك الافراد و الجماعات ، المحرضة على قيادة حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية ، عن نواياها ومواقفها وباتت تتصرف بنوع من الهستيريا والعصبية التي لا تليق باي مكون من مكونات الشعب الفلسطيني .
ونقول بالفم الملآن ان منظمة التحرير كيان وطني ومشروع ملازم لحقوق الشعب الفلسطيني ومن يحاول النيل منها او يراهن على ايجاد البديل عنها هو الخاسر، لذا ندعو كل الخارجين على الاجماع الوطني الفلسطيني الخروج من اتجاهين الامن مقابل الغداء والامن مقابل السلطة والتساوق مع صفقة القرن باتجاه الوحدة الوطنية التي تشكل الرد الطبيعي والصحيح على الاحتلال والادارة الاميركية .
ونقول بكل وضوح إن الحملات التي يقوم بها اولئك الخوارج للتحريض على سيادة الرئيس تضر بالقضية والمشروع الوطني وعلى الجميع أن يتوحد خلف سيادته لنصرته ومساندته بمواقف شجاعة تدعمه في رفضه القاطع لصفقة القرن وكل الاملاءات الاسرائيلية، والمؤتمرات التصفوية المشبوهة ، واعادة تصويب البوصلة باتجاه القدس وعدم الانشغال بالقضايا الصغيرة وعليهم الانحياز
للمشروع الوطني.
ونقول بكل جرأة وصراحة إن الحملات الإعلامية التي يطلقها اولئك الخوارج للتشكيك بشرعية السيد الرئيس ومنظمة التحرير تلحق أذى كبيرا بالمشروع الوطني الفلسطيني ولا يستفيد منها أحد سوى العدو المحتل لوطننا ومقدساتنا ، ونشدد على أن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا وهذا أمر متفق عليه في كل الاتفاقات القائمة ومن بينها اتفاقات المصالحة.وأن الهدف من المس بالمنظمة هو مصادرة حق شعبنا في أن يمثل نفسه حتى تأتي أطراف توافق على صفقة العار وتتبرع بالتعاطي معها على حساب القضية الفلسطينية .
كما ندعو باستغلال المعركة الجارية في القدس والمسجد الأقصى لتكون لحظة للتوحد وتجاوز كل الخلافات للحفاظ على الوحدة و ومؤسسات منظمة
التحرير .
البيعة الكبيرة والعميقة للاخ الرئيس ابو مازن ، الذي اخترناه بملء ارادتنا ووجداننا ، اخترناه لحكمته الرشيدة في قيادتنا الى حق العودة وتقرير المصير وعودة اللاجئين
التحية لأبناء شعبنا في القدس ولكوادر حركة فتح الذين يدفعون الثمن الباهظ لصمودهم
لا للاعتقال السياسي بحق المناضلين الاشاوس الصامدين بوجه العدو والمدافعين عن القدس وكل فلسطين
عاشت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا
عاش نضال شعبنا الفلسطيني المتواصل منذ اكثر من سبعين عاما
عاش الاخ الرئيس محمود عباس ، ونشد على يديه ، الامين المؤتمر والثابت على الثوابت
النصر لشعبنا والحرية للاسرى في سجون العدو
الشفاء العاجل للجرحى والمعوقين
المجد والخلود لشهدائنا الابرار
هيئة المتقاعدين العسكريين في لبنان
وثورة حتى النصر



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.