لست ابكي // بقلم رضوان عبد الله

 لست ابكي  // بقلم رضوان عبد الله

لست أبكي على نفسي إذا ماتت !
إنما أبكي على الجنة إن عنا فاتت؛
هي حقيقة فماذا أعددنا لها لو قامت؛
دنيانا؛وما اليها ابدا عديدنا قد رجعت
يا من تلهى بما قد يفنى؛ ودنياه
بما لا ينفع قد راحت و قد هزلت
اصحوت ام ﻻ زلت تنام الليالي
وتعيش النهارات كما قد عزمت؟
تعالوا نذكر اياما خوالي قد رحلت
من ذكرى مجزرة كانت قد فتكت
بدير ياسين اﻻيامى واﻻطفال قتلت
وروح صاحب القسطل للسماء رفعت
هو الحسيني جاهد بالعراء مناضﻻ
و فاز بجنات عدن؛مضرجا و ما التفت
عن اربعين عاما تركت الدنيا و صعدت
الى ربك العلي و الجنة بها كسبت
باسم الوجنتين عالي الرأس فدائي
بطل عن وطنك فلسطين قد فديت
رغم تخاذل العربان وقتئذ كلهم
لم تتراجع و لا عن مبادئك تخليت
اﻻ يا من ضيعتم الغوالي هناك في
دير ياسين عنها اﻻعراب ما دافعت
من القرى واﻻرياف و باقي المدن
و قد ناشدتكم معها ايضا وما منعت
ﻻ يعيدن وطننا الينا اﻻ امتشاق بيض
الهند ؛او ما هو مثلهن للغاية صنعت
نم قرير العين شهيدا يا الحسيني
و للمتخاذلين العربان الخزي و البهت




التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.