الاعلامية فاديا ناصر تكتب امرأة مقصوفة الرقبه

الاعلامية فاديا ناصر تكتب امرأة مقصوفة الرقبه

هاأنا..! أشبه الموتى..
أراقب صحوك بين القبور
حلمتُ بقلبك المرتجى...
بخيط من نور
يراودني كل لحظة
بأجزائه المهشمة..
بأنفاسه الحارقة ..
أتعقبُّ نوارس بيضاء
عند شاطئك الغامض
وفي يدي حقيبة مهملة..
سرداب طويل نمشيه معا
يكنس البحر كل ليلة..
يحرق ذيل الظل ورائي
بضربة واحدة..!
ظلامٌ مخيف في حديقة داكنة
يستريح فيها شبح امرأة عاشقة..
أصمتُ من فزعي منك
من حروفك الساخرة
تنساب بين العروق
كغمامة ريّأ
فاصلة بين الضلوع
وطقطقة..
تعبث بحواف مقصلة
طفلة في جوفي
تئن تحت سماء نائية ..
ماذا تبقّى ؟!
غير طعم السجائر في فمي
وثياب فخمة
تتخفى بملاءات العتمة
تخترق لحن أغنية
تروّج لانتصارات كاذبة
لامفر من الرصاص فوق ظهري
وعينايَ معلقة
بين ليل يَباب ونجمة باهتة
أجمع الغبار من مصفاة رأسي
أفز هاربة
أنا وهم القدر
أوقظك من ثباتك الشتوي
أدعوك إلى السفر
أدعوك إلى سجني
من ثنايا الحجر
أقيمُ وليمة
لغربان الشوارع المقفرة
أمضي إلى هزيمتي
أعودُ لرحم عاقر
كحائط المبكى
لاشيء يتبقى..!
غير امرأة مقصوفة الرقبة
.....ومنفى ...!





التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.