بحضور وزير الثروة السمكية فهد كفاين سقطرى تحتفل بعيد الوحدة ال 29...!

بحضور وزير الثروة السمكية فهد كفاين سقطرى تحتفل بعيد الوحدة ال 29...!

سقطرى 23 مايو 2019م

اقام مكتب وزارة الثقافة بالمحافظة صباح اليوم حفل خطابي بمناسبة الذكرى الـ29 لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990م.

وفي الحفل الذي حضره وزير الثروة السمكية الأستاذ فهد كفاين والقيادات العسكرية والأمنية ومدراء المكاتب التنفيذية بالمحافظة رفع محافظ المحافظة أسمى آيات التهانئ والتبريكات إلى فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وإلى كافة الشعب اليمني بهذه المناسبة العظيمة.
وفي كلمته في الحفل قال وزير الثروة السمكية الأستاذ فهد كفاين أن الوحدة اليمنية حلم ومنجز اليمنيين جميعا والاشراقة الجميلة التي عانقها الوطن قبل ٢٩ سنة مضت إلا ان هذا الحلم الجميل تم تشويهه وتفريغه من قيمته ومعناه من قبل الأنظمة الفاسدة التي حولته الى سوط وأداة ظلم لليمنيين انفسهم خاصة في المحافظات الجنوبية إلا أنه ومع ذلك يستحق اليمنيون أن يعطوا فرصة أخرى لتحقيق وحدتهم بقيمها النبيلة ومعانيها الفاضلة المتمثلة بالمساواة والكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية وهو مابدأوه وقاموا به من خلال مؤتمر الحوار الوطني بقيادة فخامة الرئيس المناضل عبدربه منصور هادي الذي قاد مسيرة الحوار وبناء الدولة المدنية الاتحادية.

ورغم انقلاب شرذمة الحوثي وأعوانه على مخرجات الحوار وعلى الدولة ومؤسساتها إلا أن اليمنيين بقيادة المشير عادي وبدعم من التحالف العربي مضو في النضال من أجل دولتهم وتطلعاتهم إلى بناء دولة الوحد والمساواة.
ودعى كفاين أبناء سقطرى الى تجسيد قيم الوحدة والاخاء والحرية والكرامة والحفاظ على قيم مجتمعهم وأمنه واستقرار والانخراط في مسيرة التنمية وأن يكونوا كتلة متماسكة وصفا واحدة خلف الشرعية بقيادة المشير الرمز عبدربه منصور هادي مشيرا الى اهتمام الحكومة الشرعية بمحافظة أرخبيل سقطرى ودعم التنمية والاعمار فيها.
و في كلمته أكد محافظ محافظة أرخبيل سقطرى رمزي محروس أن الوحدة اليمنية تعد منجزا كبير تجلت في توحيد شطري الوطن وتعتبر احدى ثمار أهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين وعبرت عن تطلعات ابناء الشعب اليمني الذي يأبى الظلم والاستبداد ويسعى دوءما إلى تجسيد قيم الحرية والكرامة.

وحيا محروس أفراد القوات المسلحة والأمن والمقاومة الشعبية المرابطون في الجبهات والذين يقاومون عصابات الحوثي الاجرامية التي انقلبت على الدولة ومؤسساتها وكادت ان تعصف باليمن واليمنيين إلى مستقبل مجهول لولا حنكة الرئيس القائد وجسارة شجاعته واستنجاده بملك العزم والحزم الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وقوات التحالف العربي التي كان لها الفضل في ردع الانقلاب وتلقينه الدروس القاسية في العمل الجبار والمتواصل لاستئصال البذرة الفارسية الايرانية الحوثية.

وجدد محروس الشكر الدائم للأشقاء في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على تدخلاتهم في المجالات التنموية والاغاثية والاقتصادية على مستوى المحافظة بشكل خاص واليمن بشكل عام.

وأضاف محروس إلى ان السلطة المحلية في المحافظة حرصت على تفعيل الأجهزة الأمنية والعسكرية للقيام بدورها في الحفاظ على الأمن والاستقرار وعدم السماح بما من شأنه تعكير صفو أمن واستقرار هذه المحافظة المشهود لها بالأمن والسلم والنسيج المجتمعي الواحد الذي تمتاز وتوصف به طيلة قرون مضت، وللحفاظ على هذه الاستقرار.. مؤكدا بأن السلطة المحلية لن تقبل بأية تشكيلات وأحزمة ونخب أمنية لا تدخل من باب الدولة وأطرها الرسمية والشرعية وتأتي من الشباك لتنفيذ اجندات مشبوهة لا تخدم الوطن وتعلم على اقلاق السكينة العامة، ونهيب بالجميع إلى استشعار المسئولية الدينية والوطنية وعدم الزج بأبناءهم في الدخول بمليشيات خارج اطار الدولة.

وتخلل الحفل الخطابي كلمتي الثقافة واللجنة الوطنية للمرأة والتي اكدتا على التمسك بالوحدة كخيار ومطلب وطني وعروبي وقومي.



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.