صاعدون عائدون… كتب: ربحي سخنيني

صاعدون عائدون…      كتب: ربحي سخنيني


لن نركع
لن نَستَسْلِم
لَنْ نخضع
لَن نَستكينَ
لصفعة القرن
لِهذا الظُلمِ ِ
الرّهيب
لامريكا
لترامب اللعين
رُغمَ عذاباتِ السنين
سَنفجر انتفاضتُنا
بُركاناً إعصاراً
ُزلزالاً
يقتَلِع الاحتلال
من كل فلسطين
مِن رحِمِ المعاناةِ
نولد فدائيين
مُتسلِّحين
بِعدالةِ قَضيتِِنا
حامِلينَ
نكَباتنا ..آلامنا
امانينا
صاعِدون
مضيئون
ماضون
معاهدون
واعدون
بفجرِ يومٍ جديد
نشقُّ طريقَ الحياةَ
نَصنعُ المُستحيلَ َ
أوفياءً مُخلصين
لِشعبنا لِقُدسناَ
ِ لأَقصانا
لكنيسةِِِ القيامة
لكلِ حبّة رملٍ
لكل قطرة دم
نزفت على درب
تقرير المصير
لن تسرِقوا أحلامنا
لن تدفنوا آمالنا
لَن نَندثرَ
لنْ نَفنى لن نَزول
على العهد باقون
نَحنُ (قضاءٌ مبرم)
مهما نكّلوا فينا
أو شردونا
أوهجّرونا
لن نيأس
لن نَنكسر
لأننا جذور هذه الأرض
وعِطر البرتقالِ واللّيمون
نغوصُ في بحورِ
التفاؤلِ والمعرفة
نعتزّ بانتمائنا
فلسطينيون كنعاِنيّون
بكلِّ قِوانا
نُلملِم أوجاعنا َ
نَعض على الجرح
ننهضُ مع شروقِ الياسمين
نَعد البنين
نَعمل
نُصيب
نُخطىء
نَتعلّم
نبني الأوطان
نُراكم النِّضال
نحو أهدافنا
نُوحِد صُفوفنا
نكافحُِ َ
َ للجبال صاعدون
للكهوف ساكنون
صامدونَ
واثِقو الخُطا
على حقنا الأزلي
حافظون
ثابتون
متحمسون
مقاومون
متأصِّلون
كشجرِ الزَّيتون
كالجرمَق شامِخون
كالطوفان..
كسيل جارف متدفقون
إنا عائدون
عائدون
عائدون

١٠-٦- ٢٠١٩

حلب -مخيم النيرب
بيروت-م برج البراجنة



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.