التجرد طريق الوصول.. كتبت: أ. آلاء الجمال بقلمها

التجرد طريق الوصول..        كتبت: أ. آلاء الجمال بقلمها

نبحث عن السعادة في الأماكن في المال في العمل في الأشخاص وننسى أن نبحث عنها في دواخلنا، شوق قلبي الصغير ها هو جالس وحيد، يحدثني دون أن ينطق بكلمة واحدة وأنا أجاريه بالصمت أيضا،
الصمت هو الحل الأبدي والأمثل ما دامت كل الحروف التي أكتبها هنا وهناك لا تؤتِ ثمارها، فهي عقيمة المشاعر لا تشي مثل العيون بالأسرار التي نصمم على إخفائها، في بعض الأحيان أشكر الله وأحمده على غباء البعض وفي الأحيان أعذر عدم رؤيتهم للأمور كما يجب أن ترى
ثم أتذكر إن أهل الهوى هم وحدهم من يعرفون ويتعارفون على بعضهم البعض، أما أولئك الذين ما زالوا في أولى درجات الحب فالطريق أمامهم طويل وعثراته كثر ولن يعبروه سوى وهم أموات كما متنا نحن من قبل،
ربما البعض سيسخر مني وهل الميت يكتب؟؟ نعم، يكتب أموات العشق أحياء وأموات في ذات الوقت، تراهم سعداء وتراهم أتعس ما خلق الله لا حال ثابت لهم،
فالمحبوب المطلوب عصي على الاندماج ما دام هذا العشق يحتاج إلى التوحد والخروج من الأنا والدخول إلى عالم آخر،

عالم أنت أنا وأنا أنت، الدرب طويل وأوله عليك خلع نفسك ورميها إلى الوحوش الضالة ثم المضي قدما وأنت عاري من الكبرياء..





التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.