"جمعية بيت اسعاد الطفولة " تكرّم الاسير احمد القدومي ، وتولم بفطور على شرفه في قاعة "المستشار" بمدينة صيدا بجنوب لبنان ، بحضور فاعليات وشخصيات واعلاميين ومؤسسات ونقابات

"جمعية بيت اسعاد الطفولة " تكرّم الاسير احمد القدومي ، وتولم بفطور على شرفه في قاعة "المستشار" بمدينة صيدا بجنوب لبنان ، بحضور فاعليات وشخصيات واعلاميين ومؤسسات ونقابات

وكالة الشعلة الدولية للأنباء- صيدا – جنوب لبنان
كرمت "اسعاد الطفولة " الاسير المحرر احمد القدومي بحفل نخبوي فني صباح هذا اليوم واولمت على شرفه . بحضور السيد ماهر مشيعل ، المستشار الثقافي لسفارة فلسطين في لبنان ممثلا سعادة سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور ، وبحضور مديرة "جمعية بيت اسعاد الطفولة " السيدة امال بكراوي ، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية والاعلام في رابطة مثقفي الشعوب العربية الاستاذ رضوان عبد الله ، ومسؤولة دائرة المرأة العاملة بالاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين - فرع لبنان السيدة زهرة محمد ، والعميد ابو باسل ابو شهاب مسؤول العلاقات السياسية لحركة فتح في منطقة صور ، والسادة ممثلي الفصائل الفلسطينية والجمعيات والمؤسسات الاهلية الفلسطينية واللبنانية والنقابات الفلسطينية ، واعلاميين ، وحشد من المدعوين من اهالي واصدقاء الاسير المحرر احمد القدومي ، وابناء وبنات "جمعية بيت اسعاد الطفولة " وحشد من الاهالي ،
و بدأ بالوقوف دقيقة صمت عن ارواح الشهداء ، ومن ثم النشيدين الوطني اللبناني والوطني الفلسطيني ، وكلمة وجدانية ترحيبية لمديرة المؤسسة السيدة امال بكراوي قالت فيها : من فلسطين إلى لبنان ذكريات لن تمحيها الأيام مهما توالت، لنا احبة هناك في فلسطين الغالية التي تسكننا وتحتل كل مساحات القلب... لنا شهداء وجرحى وأسرى... لنا كل حدود الأرض حيث أبناءنا أبناء بيت اسعاد الطفولة ينتشرون في العالم، واضافت بكراوي : اليوم كان عرس فلسطيني. عرس بيت اسعاد الطفولة بمناسبة حرية أخونا الغالي العقيد احمد القدومي ومناسبة خطوبته... متمنين الحرية لشقيقه محمد وسائر الأسرى والاسيرات، من سجون الاحتلال...الجميع كان متألق. حضورا وتفاعلا... وحيّت السيدة بكراوي جهود الزملاء بالمؤسسة على انجاح هذا العمل التكريمي من اجل الاسير المحرر القدومي ، واكدت على الدور الاساسي البارز للشهيد القائد ياسر عرفات بانشاء "مؤسسة اسعاد الطفولة " وبقية مؤسسات شعبنا الفلسطيني ، ومن ثم توجهت بالتقدير لكل الحاضرين والمدعوين الذين لبوا دعوتها وشاركوا بحضورهم عزّ التكريم ورفعته ، كما توجهت بكل التحيات النضالية للأسير المحرر القدومي ولأهله على ما عانوه من معاناة من قبل المحتل الصهيوني بحقهم وبحق الاسرى واهاليهم على حد سواء ، وكان للكاتب والشاعر ، عضو الهيئة الإدارية في اتحاد الكتاب الاردنيين وعضو رابطة الادب الإسلامي العالمية فرع الأردن الأستاذ بديع رباح ، من اسرة الجمعية ، قصيدة بالمناسبة ذاتها حيا فيها بطولات الاسرى الفلسطينيين في سجون المحتل الاسرائيلي . كما تخلل الحفل وصلات فنية ، غنائية وبدبكات ادّتها فرقة الكوفية للتراث الفلسطيني ، باشراف السيدة حورية الفار مديرة الفرقة .
واختتم الحفل بكلمة لذوي الاسير المحرر شكروا فيهم القيمين على التكريم والحضور . وقد اولمت الجمعية بفطور وتوزيع حلويات على شرف الاسير المحرر والمدعوين .
بالمناسبة ذاتها كان للزميل غسان بقاعي خاطرة شعرية وجدانية كتبها لنا وقال فيها :
دُعيتُ من داعٍ
والداع له ان يدعُ
للقاء يجتمع به الخلان و الاحبة
بعد غياب سببته سنين الغربة
وطغيان لعدو ما زال يسعى
لشتات ولد من رحم النكبة
فأبت السنين ان تجعلنا ننسى
صور إرتسمت وجعلت لكل منا حصة
اخ اب اخت ام والعدد لا يحصى
شهداء على طريق العودة لهم مرسى
اشلائهم ودمائهم قانية كل لها قصة
تناقلتها الاجيال وما زالت تروى ( تحكى )
مخيمات بؤس مآساة مؤامرت عدة ولا تنسى
ظلم اصاب العباد وعالم كأنه كذبة
وحلم بالعودة نردده ولا نخشى
نُوَرِّثه لاحفادنا ومفتاح العودة سلاح به نقوى
كلما مرت السنين جذورنا تصبح اقسى
فتتكالب الامم اكثر لعلنا نتراجع ونخشى
صلبة ارادة شعب ليس فيه انثى
انتم بارادتكم ووحدتكم بإذن الله الاقوى.


























التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.