التقرير اليومي أبرز الأحداث التي شهدتها الساحة الفلسطينية

التقرير اليومي أبرز الأحداث التي شهدتها الساحة الفلسطينية

اعداد وحدة العلاقات العامة والمكتب الصحفي، وزارة الاعلام.

في هذه الورقة:

* اشتية يشيد بنتائج الزيارة الوزارية الأولى لحكومته إلى المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة .

* الجامعة العربية تطالب فرنسا بإلغاء قرار تسمية ساحة باريسية بـ "ساحة القدس" .

* فريدمان يهاجم الفلسطينيين بسبب معارضتهم افتتاح النفق الاستعماري المسمى بطريق الحجاج في القدس المحتلة.

* قوات الاحتلال تحتجز عددا من الإعلاميين شرق الخليل.

* وفا ترصد التحريض والعنصرية في وسائل الإعلام الإسرائيلية .



على الصعيد المحلي:

* رئيس الوزراء محمد اشتيه في مستهل جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية، يشيد بنتائج الزيارة الوزارية الأولى لحكومته إلى المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، كمحطة أولى ضمن خطة التواصل مع الأشقاء العرب في إطار استراتيجية الحكومة للانفكاك التدريجي عن الاحتلال.
وكان أبرز ما صدر عن الجلسة:

 ناقش المجلس جهد منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "الأونكتاد" لتنفيذ دراسة حول التكلفة الاقتصادية التي يتكبدها الشعب الفلسطيني بسبب الاحتلال.

 اعتبرت الحكومة ان إقامة إسرائيل وأمريكا لمستشفى على الحدود الشمالية لقطاع غزة يأتي في إطار المحاولات المستمرة لتكريس الفصل بين قطاع غزة والضفة الغربية تحت ذرائع إنسانية، خارجة عن منظومة العمل الوطني والحكومي، ولا علاقة لها من قريب أو بعيد بهذا المشروع.

 قرر المجلس المصادقة على كافة الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تم توقيعها بين الحكومتين الفلسطينية والأردنية، والمصادقة على دعم تعرفة الكهرباء والتي تقدم من خلالها الحكومة الدعم للمواطنين بما يعادل 12.5 مليون شيقل للأشهر الثلاثة القادمة.

 اعتمد تشكيل مجلس التعليم العالي بهيئته الجديدة، وصادق على الاتفاقية بين المدرسة الوطنية للإدارة والمدرسة الوطنية التونسية، واعتمد تشكيل اللجنة الوزارية للحكومة الإلكترونية.

 وفد من رجال الأعمال الفلسطينيين سيرافق الوفد الوزاري المتوجه إلى العراق، من أجل فتح آفاق التعاون في شتى المجالات.

* قال رئيس الوزراء محمد اشتية، إن الحكومة ترحب بكل جهد لمساعدة أهلنا بقطاع غزة سواء بتوفير المساعدات الإنسانية أو البنية التحتية أو أي دعم يخفف حدة الظروف الإنسانية التي يعيشها شعبنا هناك نتيجة الحصار الإسرائيلي منذ أكثر من 12 عاما. وأضاف، لم ينسق معنا أحد بخصوص المستشفى المنوي إقامته بتمويل من مؤسسة أميركية خاصة، وبموافقة إسرائيلية على الحدود الشمالية لقطاع غزة، ولا نعلم ماهية هذه المؤسسة ولمن تتبع، لكن الحكومة على استعداد للجلوس وبحث المشروع.

وأشار إلى أن وزيرة الصحة جاهزة لنقاش كافة التفاصيل الخاصة بإقامة مشفى كهذا، وماذا سيقدم ومن سيستفيد منه وكيف سيعمل؛ ليكون عند تشغيله متكاملا مع الجهاز الصحي الفلسطيني. وشدد اشتية على أن أي نشاط في قطاع غزة يجب أن يخدم المصلحة الفلسطينية ويخدم أهلنا، ويسهّل حياتهم في ظل الوضع المتفاقم هناك. وتابع، الحكومة تبذل كل جهد ممكن من أجل إنهاء الانقسام والوصول إلى الوحدة الفلسطينية، وسنبقى ملتزمين كامل الالتزام تجاه أهلنا في قطاع غزة.

* حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، من تفاقم الحالة الصحية للأسيرين المضربين حذيفة حلبية المضرب عن الطعام منذ 6 أيام، والأسير جعفر عز الدين والمضرب عن الطعام منذ 23 يوما، احتجاجا على اعتقالهما الإداري. وقال مدير عام الشؤون القانونية في الهيئة جواد بولص عقب زيارته للأسير المضرب عز الدين (48 عاما) من محافظة جنين، أنه يعاني من التعب الشديد وأوجاع في الرأس ومختلف أنحاء الجسد، وفقدان 14 كيلوغرام من وزنه، ويقبع في العزل الانفرادي بسجن مجدو بظروف صعبة. كما يعاني الأسير المضرب حذيفة حلبية (28 عاماً) من بلدة أبو ديس قضاء القدس، والقابع في سجن النقب من حالة صحية متدهورة بسبب الإضراب وكونه يعاني من حروق من الدرجة الرابعة في 60 % من جسده، ومن مرض سرطان الدم ومن ضعف في عضلة القلب ومن دهون على الكبد.

وفي سياق آخر، زار بولص عددا من السجون والتقى الأسرى محمد ابو سريس وعلي سعيد وصلاح الرياحي، واطلّع على طبيعة الأوضاع والإشكاليات التي يعاني منها الأسرى وسبل الضغط لتحسين ظروف الاعتقال في مختلف السجون
على الصعيد السياسي المحلي:
* أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، تصريح رئيس وزراء حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي غرد به على مواقع التواصل الاجتماعي وتعتبره امتداداً لحملات نتنياهو التضليلية التي تحاول انكار الوجود الوطني والانساني للشعب الفلسطيني في أرض وطنه فلسطين، ولمحاولاته تكريس الاستعمار في أرض دولة فلسطين وحرف حقيقة الصراع من صراع سياسي من الطراز الأول الى صراعات دينية تارة وصراعات عرقية تارة اخرى. وأضافت وزارة الخارجية في بيانها، "هذه المرة يسعى نتنياهو لخلق نقاشات انثروبولوجية تعبر عن اوهام نتنياهو فقط واحلامه وتتناقض تماماً مع حقائق التاريخ والجغرافيا وقرارات الامم المتحدة، وتفوح من تغريدته رائحة العنصرية البغيضة تجاه الشعب الفلسطيني، ليس هذا فحسب بل وتلخص هذه التغريدة لاسامية عنصرية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى".
وأكدت أن الوجود الوطني والانساني لشعبنا في ارض فلسطين ضارب بجذوره في عمق التاريخ، ولا ينتظر اثباتات ودلائل كاذبة من المستعمر نتنياهو حول أصوله. وشددت الوزارة على أن الصراع في فلسطين بين مستعمر أجنبي احتل أرضنا وهجر شعبنا بالقوة، ويمارس أبشع أشكال التطهير العرقي ضد أبناء شعبنا ويحاول احلال مستوطنين غرباء مكانهم، داعية على المجتمع الدولي ومجلس حقوق الانسان والجهات الدولية المختصة إدانة هذه اللاسامية والعنصرية ووضع حد لنظرة نتنياهو الاستعلائية على القانون الدولي والشرعية الدولية


على صعيد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين :
* احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، مراسل ومصورة وكالة "وفا" وطاقم تلفزيون فلسطين وعددا من الاعلاميين، خلال قيامهم بتغطية أعمال التجريف التي يقوم بها مستوطنون في أراض شرق الخليل.
وقال مراسل الوسائط المتعددة "الملتميديا" حمزة الحطاب في اتصال هاتفي مع مراسل "وفا"، إن جنود الاحتلال قاموا باحتجازه إلى جانب مصورة "وفا" سمر بدر، وطاقم تلفزيون فلسطين وعدد من الصحفيين، عندما كانوا يقومون بتغطية اعتداءات المستوطنين وتجريفهم لأراضي المواطنين في منطقة البقعة شرق مدينة الخليل. وعقب احتجازهم لدقائق والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية اطلقوا سراحهم ومنعوهم من دخول المنطقة، بزعم أنها منطقة عسكرية.

على صعيد الانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين :

• جيش الاحتلال يعتقل، فجر اليوم الثلاثاء، 12 مواطنا على الأقل خلال حملة دهم واقتحامات لمدن وبلدات الضفة الغربية.

• هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، اساسات وأعمدة إسمنتية، في قرية الزعيم شرق مدينة القدس.
• مستوطنون وبحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي يشرعون، اليوم الثلاثاء، بتجريف 24 دونما من الأراضي المحاذية لما تسمى مستعمرة "كريات أربع" المقامة على أراضي وممتلكات المواطنين شرق مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.
• قوات الاحتلال تعتقل الطفلين محمد مازن شويكي (6 أعوام)، ومحمود عزالدين شويكي (11 عاما) من الحارة الوسطى ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك.
• أبقار المستوطنين من التجمع الاستعماري بخربة "السويدة" ترعى محاصيل المواطنين بخربة "سمرة" القريبة.
• الاحتلال يبعد 3 مقدسيين عن المسجد الأقصى لأسبوعين، و50 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى المبارك
على الصعيد الإقليمي والدولي:
* احتشد المئات، امس الاثنين، في وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، في ظل ما تواجهه من مؤامرات، في ساحة الاتحاد العام التونسي للشغل(ساحة محمد علي) ، بدعوى من الاتحاد العام التونسي للشغل، وبمشاركة دولة فلسطين في تونس، وأبناء الجالية الفلسطينية، وإقليم حركة فتح، والطلبة الفلسطينيين في تونس. وأكد الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي، أهمية الالتفاف حول قضية شعب فلسطين في الوقت الذي تشتد فيه المؤامرة لتصفية حقوقه وقضيته، لافتا الى ان صفقة القرن ستسقط بفعل مساندة الشعب الفلسطيني ودعمه، الى جانب صموده. وشدد على أن فلسطين هي قضية تونس بامتياز، وان الشعب التونسي سيكون مع شعوب الدول العربية المؤمنة بعدالة قضية فلسطين، لإسقاط كل مشاريع التصفية.

* أستنكر الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة سعيد أبو علي، بشدة قرار رئيسة بلدية باريس آن إيدالغو، تسمية ساحة باريسية باسم "ساحة القدس"، ودعوة رئيس بلدية الاحتلال في القدس المعروف بمواقفه المعادية للشعب الفلسطيني وبتشجيعه للمستوطنين وعمليات الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة إلى حفل الافتتاح.

وشدد أبو علي في بيان صحافي له، رفض جامعة الدول العربية لهذا القرار المخالف لقرارات الشرعية الدولية بما فيها السياسة التي تعتمدها فرنسا، وهي أن القدس الشرقية أرض محتلة وجزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. وطالب الأمين العام المساعد، فرنسا بلد العدل والمساواة والحرية وحقوق الانسان، بضرورة إلغاء هذا القرار المنافي لهذه القيم والذي يعتبر في حال بقائه مكافأة للاحتلال وتشجيعه على مواصلة جرائمه بحق الشعب الفلسطيني والإمعان في ممارساته العنصرية والابارتايد وأسرلة القدس وتزييف التاريخ وانتهاكاته للمواثيق والقوانين وقرارات الشرعية الدولية، وبنفس الوقت تعديا واغفالا للوجود والحقوق العربية المسيحية الاسلامية.

يذكر أن قرار تدشين الساحة جاء استجابة لطلب رئيس المجلس المركزي (اتحاد الجاليات اليهودية في فرنسا) جويل ميرغي وذلك خلال زيارة رئيس دولة الاحتلال روفين ريفلين في 24 يناير/كانون الثاني لمقر بلدية باريس.

على صعيد الشأن الإسرائيلي ( ابرز ما تناولته الصحف الإسرائيلية(

* نقل موقع كان الإسرائيلي ان السفير الأمريكي في دولة الاحتلال الاسرائيلي ديفيد فريدمان هاجم الفلسطينيين بسبب معارضتهم افتتاح النفق الاستعماري المسمى بطريق الحجاج في القدس المحتلة، الذي تم تدشينه الأسبوع الماضي بمشاركة فريدمان وغرينبلات، وقال في مؤتمر المسيحيين الموحدين لأجل إسرائيل الذي عقد في واشنطن، أنه لا يوجد ما يمكن الحديث عنه مع من ينكر علاقة الشعب اليهودي بالقدس، وقال إن الفلسطينيين والإعلاميين الإسرائيليين يريدون من دولة الاحتلال إنكار ماضيها، وتدمير الحمض النووي الخاص بها، وقال إن المسار الذي تم اكتشافه هو موقع تراث امريكي ليس أقل من كونه موقع تراث يهودي.

* الرابطة الاوروبية التي تضم باحثين في مجال الصحة النفسية، ألغت قرارها بعقد مؤتمرها القادم في دولة الاحتلال، بسبب الخشية الكبرى من مقاطعة المؤتمر، وذلك حسب ما نشرت صحيفة هارتس الإسرائيلية.

* حول اخر المستجدات في الانتخابات الإسرائيلية القادمة نشرت الصحف الإسرائيلي (يديعوت، معاريف، هارتس) عقد زعيم حزب العمل الإسرائيلي عمير بيرتس سلسلة من الاجتماعات بهدف توحيد معسكر اليسار والوسط، ضمن قائمة انتخابية واحدة، حيث التقى اول أمس بزعيم كحول لفان الإسرائيلي بيني غانتس، وبالأمس التقى بزعيم حركة ميرتس الإسرائيلية بيتسان هوروبيتس، وسيلتقي اليوم إيهود باراك زعيم حزب إسرائيل ديموقراطية، وباراك يقول انه مستعد لان يحتل الرقم الثاني بعد بيرتس من اجل إنجاح التحالف، اما بالنسبة لأحزاب اليمين الاسرائيلية فقد فشلت المفاوضات حول تحالف نفتالي بانت مع زعيم حزب زهوت الإسرائيلي موشي فايغلين، بينما تحسم ايلات شكيد موقفها خلال الأيام القريبة القادمة حول أي الأحزاب التي ستخوض من خلاله الانتخابات القادمة. هذا ونقلت الصحف الإسرائيلية عن وجود خلافات حادة بين قيادة حزب كحول لفان الاسرائيلي حول مسالة التبادلية في منصب رئاسة حكومة الاحتلال الاسرائيلي بين بيني غانتس ويائير لبيد، وموشي يعالون يقول ان لبيد هو الوحيد في قيادة الحزب الذي يؤيد موضوع التبادلية.

* صحيفة معاريف الإسرائيلية نشرت ان رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو تحدث هاتفيا مع بوتين ونسقا مواقفهما فيما يتعلق بالقضايا الأمنية في المنطقة، وخاصة المتعلقة بإيران وسوريا.

مواضيع هامة :

رصدت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، التحريض والعنصرية في وســائل الإعلام الإسرائيلية، في الفترة ما بين 30/6/2019– 6/7/2019.

يعرض التقرير جملة من المقالات الإخبارية التي تحمل تحريضا وعنصرية جليّة ضد الفلسطينيين، كما يستعرض مقابلات تلفزيونية وتقارير مصوّرة، ضمن النشرة الاخباريّة، ومقابلات على الراديو الإسرائيلي ضمن البرامج الأكثر شعبية في الشارع الإسرائيلي.

نستعرض في هذا الملخّص مقالات حملت تحريضا على الفلسطينيين وعلى السلطة الوطنية الفلسطينية.

جاء في صحيفة "مكور ريشون" الاسرائيلية، مقالا محرضا على السلطة الوطنيى الفلسطينية، مدعيا: "تشكل العائدات الضريبية، التي ترفض السلطة استلامها من الحكومة الإسرائيلية بعد قيام الأخيرة من خصم مخصصات الأسرى، 55% من ميزانية السلطة الفلسطينية شهريا. منذ ان بدأ خصم مخصصات الأسرى مع بداية عام 2019 تراكم على السلطة عجز مالي بمبلغ 3 مليارات شيقل، بالرغم من الصعوبات، إلا ان أبو مازن ما زال متمسكا بقراره عدم استلام العائدات الضريبية، خشية من وصمه كمن وقف عن دفع أموال "الشهداء"، أولئك الذين يحظون على مكانة مبجلة بحسب الشارع الفلسطيني.

وتضيف الصحيفة حسب ادعائها: "قرر كبار رجال السلطة العاملين في القطاع المالي اتخاذ سلسلة من القرارات المالية الصارمة، للتعامل مع العجز المالي. أولا، أعلنت السلطة عن خصم في أجور الموظفين، يشمل المعلمين، وموظفي المصارف، وموظفي مكاتب، كما وسيتم خصم أجور رجال الأمن الفلسطينيين، إضافة إلى الخصم في الأجور، جمّدت السلطة كل المخططات المستقبلية مثل مدّ شوارع جديدة، ترميم ابنية، وبناء مدارس وعمارات حكومية. "تبني" السلطة الفلسطينية على المساعدات المالية من قبل الدول العربية، إلى جانب الخصم من مخرجاتها. أعلنت قطر انها ستحول مبلغ 50 مليون دولار كمنحة، إضافة إلى مبلغ 250 مليون دولار كقرض، بهدف سد جزء من العجز المالي".

كما تمنع خطوات السلطة الفلسطينية من زيادة سوء العجز المالي، بشكل مؤقت على الأقل. ولكن، في الوقت الذي يعاني منه المواطن الفلسطيني من الخصومات في الميزانيات، تقوم السلطة بزيادة أجور "المخربين" وعوائلهم. قامت السلطة بنشر التقرير المالي لآخر 5 أشهر من عام 2019، ووفقا لذلك ازدادت مخصصات المخربين، الأسرى والأسرى المحررين ووصلت إلى مبلغ 46 مليون شاقل في الشهر. حيث كشف مكتب "نظرة إلى الإعلام الفلسطيني" ان السلطة دفعت خلال هذه الأشهر أكثر من 234 مليون شيقل أجور للمخربين، ومن المتوقع ان يصل المبلغ إلى 562 مليون شاقلا مع نهاية عام 2019.

"اللعبة المالية التي يلعبها أبو مازن خطيرة للغاية، حتى خلال النضال الوطني. سقوط مئات القتلى في غزة عام 2014 لم ينجح في إخراج الجماهير في يهودا والسامرة للتظاهر ضد إسرائيل، دعم خطوات ضد إسرائيل في الأمم المتحدة آخذة في النقصان والتضاؤل، كما وان الرغبة لإقامة دولة فلسطينية مستقلة آخذة في الانحدار وفقا للاستطلاعات. من جهة أخرى، عندما اتخذت السلطة قرارات مسّت في شريحة المعلمين والسائقين خرجوا إلى مظاهرات ضد أبو مازن. كما ان محاولة السلطة لسن قانون تأمين وطني لاقى فشلا ذريعا، الامر الذي كشف النقاب عن انعدام الثقة بجسم السلطة، وبمصداقية وعودها المستقبلية" وفقا للصحيفة.

وفي مقال آخر على صحيفة "معاريف" جاء تقرير محرض على السلطة الفلسطينية بسياق مؤتمر المنامة، مدعيا: "الحقيقة، أن الأميركيين يشجعون بوجود قيادة بديلة عن الموجودة في رام الله، ليس بالأمر الجديد. رغم تهديدات القتل والمقاطعة، بدأت تظهر مجموعة في يهودا والسامرة، تحت مظلة دافيد فريدمان وجايسون غرينبلات، حيث دعما في الشهرين الأخيرين تطوير العلاقات الاقتصادية العربية اليهودية في يهودا والسامرة.

شارك السفير الأمريكي في مؤتمر بفندق الملك داوود في القدس، الذي شارك به فلسطينيون برئاسة أشرف الجعبري، وخلاله قام فريدمان عرض رؤية غير تقليدية، في الوقت الذي خرج بشكل مكشوف ضد القتل والرفض في السُلطة.





التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.