التقرير اليومي أبرز الأحداث التي شهدتها الساحة الفلسطينية الأحد 7/7/2019

التقرير اليومي أبرز الأحداث التي شهدتها الساحة الفلسطينية الأحد 7/7/2019

في هذه الورقة:
• عريقات والصفدي: لا يمكن لأي أفكار اقتصادية أن تكون بديلاً عن حل الدولتين
• شعث: نبذل جهدنا لتطوير وتوحيد الجاليات تعزيزا لدورها الوطني
• عبارات عنصرية معادية للفلسطينيين على جدران جامعة تل أبيب
• اصابات بالرصاص والاختناق جراء استهداف الاحتلال للمسيرات السلمية الاسبوعية شرق قطاع غزة
• ألمانيا تؤكد موقفها الثابت من حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة
• السنيورة: اجماع وطني لبناني على رفض توطين اللاجئين
• مؤرخة إسرائيلية: إسرائيل تخفي وثائق لجرائم جيشها ضد الفلسطينين عام 1948.

في الشأن السياسي :
اكد أمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية د. صائب عريقات ووزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أنه "لا يمكن لأي أفكار اقتصادية أن تكون بديلاً عن حل الدولتين"، واجتمع الصفدي مع عريقات، امس السبت، في عمان في إطار "عملية التنسيق والتشاور المستمرة بين الجانبين"، بحسب بيان للخارجية الأردنية. وذكر البيان أن اللقاء استعرض "التطورات المرتبطة بالقضية الفلسطينية وسبل التعامل معها بما يضمن الحق الفلسطيني وعلى أساس الموقف المشترك أن لا بديل عن حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ويعالج جميع قضايا الوضع النهائي وفق قرارات الشرعية الدولية سبيلاً لتحقيق السلام الشامل".
وأكد الصفدي وعريقات "إدانة استمرار بناء المستوطنات اللاشرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة ورفضهما المطلق لأي ضم لأي جزء من الأراضي الفلسطينية خرقاً لكل قوانين الشرعية الدولية وتقويضا لجهود تحقيق السلام". وأكدا أن "قضية اللاجئين قضية من قضايا الوضع النهائي تعالج في إطار الحل الشامل وفق مبادرة السلام العربية التي تدعو لحل يتفق عليه وقرارات الشرعية الدولية وفي مقدمها القرار 194 وبما يضمن حق اللاجئين في العودة والتعويض". وشدد الصفدي وعريقات على أن "موقف البلدين واحد، وهدفهما واحد، وهو تحقيق السلام الشامل الذي يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني على أساس حل الدولتين ووفق قرارات الشرعية الدولية والإجماع العربي". وأكد الصفدي مواقف بلاده الثابتة الراسخة في دعم الفلسطينيين وإزاء قضية القدس واللاجئين وشروط السلام الشامل. وأعاد الصفدي التأكيد على أن "لا سلام من دون تلبية حق الفلسطينيين في الحرية وتحرر القدس المحتلة عاصمة للدولة الفلسطينية التي يجب أن تقوم مستقلة على التراب الوطني الفلسطيني شرطاً لحل الصراع وتحقيق السلام في المنطقة".
*أطلع مستشار الرئيس للعلاقات الدولية، رئيس دائرة شؤون المغتربين نبيل شعث، قادة وممثلي الجالية الفلسطينية في المانيا، على آخر التطورات السياسية الفلسطينية وخاصة ما يتعلق بصفقة القرن وفشل ورشة البحرين التي دعت لها الولايات المتحدة، والموقف الفلسطيني الثابت بقيادة الرئيس محمود عباس الرافض للصفقة التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية.
وأكد شعث أن العالم يشهد تغيرا ملحوظا لصالح القضية الفلسطينية، مشيرا الى صعود قوى عالمية كروسيا والصين والهند ودول أميركا اللاتينية التي تؤيد وتدعم حق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة.
*بحث عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم، الأوضاع في فلسطين وآخر مستجدات القضية الفلسطينية، وأوضاع المخيمات في لبنان وتعزيز التنسيق والتعاون.
الانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين:
*شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي بشق طرق استيطانية بمنطقة "المرمالة" في الأغوار الشمالية.
*رشق مستوطنون منازل المواطنين في منطقة الحريقة بمدينة الخليل بالحجارة.
*أفرجت سلطات الاحتلال الاسرائيلي عن الشاب المقدسي ابراهيم ياسين الزغل، من حي راس العمود ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، بشرط الحبس المنزلي والإبعاد عن القدس لمدة عشرة أيام.
*اعتدى مستوطنون على الطفل منتصر رائد ابو ارميلة التميمي في البلدة القديمة وسط مدينة الخليل.
*أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن ستة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم إداريا في سجن النقب الصحراوي، وسجن "عوفر" جنوب غرب رام الله.
*فرضت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الحبس المنزلي على سيدة مقدسية ونجلها، لمدة 5 أيام، بعد اعتقالها من منزلها في بلدة سلوان، وخروجها بكفالة مالية بقيمة 5000 شيقل.
*سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة مواطنين من بلدة السيلة الحارثية غرب جنين، بلاغات استدعاء لمخابراته في معسكر سالم.
* أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، نتيجة قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية نعلين غرب مدينة رام الله، الأسبوعية السلمية المناهضة للجدار والاستيطان.
*أصيب 41 مواطنا بينهم 22 بالرصاص الحي، والعشرات بالاختناق جراء استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرات الاسبوعية السلمية التي تقام ايام الجمعة من كل اسبوع في مناطق التجمعات الخمسة شرق قطاع غزة.
*أصيب أربعة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، التي جاءت اليوم إحياء للذكرى الثامنة لانطلاقها.
على الصعيد الإقليمي والدولي:
*أكدت ألمانيا أن موقفها من خيار حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967، ثابت ولم يتغير، إضافة لضرورة لإنهاء ووقف الاستيطان الإسرائيلي، ودعمها للقيادة الفلسطينية في حراكها السياسي.
جاء ذلك خلال لقاء مستشار الرئيس للعلاقات الدولية، رئيس دائرة شؤون المغتربين نبيل شعث، مع كبير مستشاري المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، ورئيس دائرة الشرق الأوسط والدول العربية وافريقيا في الخارجية الألمانية توماس شنايدر.
* قال مدير مهرجان قرطاج الدولي في دورته الخامسة والخمسين خلال ندوة صحفية عقدتها إدارة المهرجان المختار الرصاع، إن فلسطين لن تضيع لأننا استوعبنا الماضي وعرفنا الدروس.
وأضاف الرصاع ردا على المشككين بأن إدارة المهرجان تطبع باستضافتها لفنانين وفرق موسيقية فلسطينية من داخل أراضي الـ48، "أتريدون أن نترك شعب فلسطين وأرضه تضيع، كما ضاعت الأندلس؟"
*أكد رئيس الوزراء اللبناني الاسبق فؤاد السنيورة رفض لبنان لصفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية، مشددا ان هناك اجماع وطني لبناني على رفض توطين اللاجئين.
ولفت خلال لقائه عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، بحضور أمين سر حركة "فتح" وفصائل منظمة التحرير فتحي ابو العردات، إلى أن المطلوب هو مواجهة المشكلات بمزيد من التحدي وعدم الاستسلام لها بل تحويلها الى فرص.
وأكد أن الاجماع على رفض صفقة القرن يجب أن يدفعنا الى توسيع الموقف العالمي والرأي العام الدولي المؤيد والداعم للقضية الفلسطينية.
على صعيد الصحافة الإسرائيلية:
* نشرت صحيفة هارتس الإسرائيلية : إسرائيل عملت على دفن النكبة وإخفائها، وذلك بشكل ممنهج من خلال إخفاء أدلة عن طرد العرب عام 1948. فرق تابعة لوزارة جيش الاحتلال عملت خلال أواخر القرن الماضي على تفتيش الأرشيفات المحلية وإزالة وثائق تاريخية، والتي تعتبر كنوزا دفينة، وذلك لإزالة الدليل على وقوع النكبة، وبحسب تقرير هارتس فان مؤرخة إسرائيلية تدعى تامار نافوك صُدمت قبل خمسة أعوام بوثائق يبدو أنها تصف أحداث وقعت في حرب 1948، شملت حالات إعدام لمواطنين في قرية "الصفصاف" منهم كبار في السن، واغتصاب فتيات، وقطع أصابع عدد من المحتجزين بالسكين لأخذ الخواتم التي يضعونها، وتضيف المؤرخة تامار تحدثت عن وثائق استخدمها المؤرخ "بني موريس" في كتابه عن مشكلة اللاجئين الفلسطينيين، وبأنها رجعت لهذه الوثائق لتتفاجئ بأنها غير موجودة. تامار قالت إن وزارة جيش الاحتلال تخفي وثائق ليست عن مشروع النووي الإسرائيلي او عن العلاقات الخارجية لها، ولكنها عن النكبة.

*الصياد الغزاوي عبد المعطي الهبيل: لقد اعادت دولة الاحتلال قوارب الصيد لنا قطع خردة- لا تصلح للبحر. "هآرتس"
*عمير بيرتس في مؤتمر في بيت جن: "سنقوم بإلغاء قانون الجنسية العنصري". "معاريف"
*خطت مجموعة "تدفيع الثمن" الارهابية، عبارات عنصرية معادية ومسيئة للفلسطينيين في منطقة سكن الطلبة العرب في جامعة تل أبيب. وأفاد عدد من الطلبة الفلسطينيين من داخل أراضي الـ48، بأن عبارات عنصرية معادية كُتبت على الجدران في المنطقة التي يسكن بها الطلبة العرب في الجامعة، منها (عربي= مخرب)، و(كهانا صدق) و(عربي احذر" وغيرها.







التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.