كلاوديو كوردوني الانرواتي الاول في لبنان خاب أمله بالنتائج ،فمن يتحمل مسؤولية انهيار التعليم بالمرحلة المتوسطة ؟؟؟

كلاوديو كوردوني الانرواتي الاول في لبنان خاب أمله بالنتائج ،فمن يتحمل مسؤولية انهيار التعليم بالمرحلة المتوسطة ؟؟؟

صدرت في الأيام الأخيرة نتائج الإمتحانات الرسمية الدورة الأولى للبريفيه وبعدها البكالوريا للعام الدراسي 2018-2019. أود أولا أن أتوجه بالتهنئة لكل الطلاب الناجحين على جهودهم وتعبهم وإنجازاتهم. إن نسب النجاح التي سجلّتها مدارس الأونروا في البكالوريا القسم الثاني والتي بلغت 76.93% تكاد تعادل نسبة النجاح الوطنية التي بلغت 77.91% وهذا أمرٌ مشجِع جدا.

إلا أنني كما كثيرين أعبِر عن خيبة أملي لنتائج الدورة الأولى من إمتحانات البريفيه في مدارس الأونروا التي شهدت تراجعاً كبيراً مقارنة بالأعوام الماضية إذ بلغت 45.78% (في الدورة الاولى) مقارنة بـ 65% في العام 2018. تم التداول كثيراً بين الأساتذة وأفراد من المجتمع المحلي حول هذه النتائج لا سيما بسبب الأهمية القصوى التي يوليها مجتمع لاجئي فلسطين لقطاع التعليم. وهنا أود أن أوضِح بعض التدابير التي عمدنا الى إتخاذها كإستجابة فورية لهذه النتائج.

بدأت دائرة التعليم وبمساعدة مديرة برنامج التعليم في الرئاسة على الفور بتحليل في العمق للعوامل التي قد تكون ساهمت في تدني هذه النتائج وذلك بهدف معالجة الوضع على المديين القصير والطويل. وبات واضحا أن العوامل التي ساهمت في تدني النتائج متعددة وتتطلَب دراسة معمَقة.

في الوقت عينه، وفي غضون أيام قليلة وضعنا خطة دعم سريعة لمساعدة الطلاب الذين لم ينجحوا في الدورة الاولى على تحسين نتائجهم في الدورة الثانية المقررة في 22 تموز 2019. الأخصائون التربويون وكوادر الدعم التعليمي سيعمدون الى مراجعة وتحليل النتائج للاستجابة الى حاجات الطلاب التعلمية في مختلف الصفوف على المدى الطويل. هذا الأمر يتطلب جهدا والتزاماً من قبل الاساتذة والطلاب وعائلاتهم على حد سواء.

فضلاً عن ذلك، يتم حالياً توفير الإرشاد والدعم النفسي لهؤلاء الطلاب لمساعدتهم على تجاوز عوامل التوتر وغيرها من الامور التي أثَرت سلباً على ادائهم في الدورة الاولى التي يبدو انها كانت امتحانات بريفيه صعبة هذا العام.

أما على المدى الأبعد فقد بدأ كل الاخصائيين التربويين الاسبوع الماضي عملية مراجعة شاملة وبناء على النتائج التي ستفضي اليها هذه المراجعة سيتم إصدار توصيات الى الاساتذة الذين يدرسون طلاب الصف التاسع للعام الدراسي 2019-2020 طبعاً من دون إهمال حاجات الاساتذة والطلاب في الصفوف الأخرى.

للأسف أقول إن البعض وبمن فيهم زملاء في دائرة التعليم قاموا ببعض الافتراضات غير المستندة الى أي أدلة حول العوامل التي أدت الى تراجع نسب النجاح في الدورة الاولى من البريفيه كما ألقوا اللوم على أشخاص آخرين علناً او في نطاق خاص من دون الاستناد الى أي مبررات. أود أن أكون واضحاً معكم سنعمد الى دراسة متأنية لكل أوجه نتائج هذا العام لكن سنقوم بذلك على أساس التحليل والبيانات الواقعية والمتينة.

دعونا نواجه هذا التحدي بروح من التضامن وحل المشاكل بدل من اعتماد اسلوب تبادل الاتهامات وتسجيل النقاط. في النهاية نحن كلُنا، كأساتذة ومديرين وأهالي وطلّاب والمجتمع بشكل عام، مسؤولون عن تحسين نتائج الامتحانات وتحسين نوعية التعليم بشكل عام. إن الظروف التي نواجهها تطرح تحديات جمّة وتتطلّب التزاماً كاملاً من الجميع.

أختم بتوجيه الدعوة الى كل الزملاء والزميلات للمشاركة في هذه العملية بكل اندفاع والتزام من أجل تحقيق نتائج أفضل في الدورة الثانية من البريفيه في 22 تموز ومن ثم معالجة التحديات على المدى الطويل للعام الدراسي المقبل.

شكراً .

كلاوديو كوردوني
==========================
تفاوتت نسب النجاح في الشهادة المتوسطة البريفيه بمدارس "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا" بين منطقة وأخرى، وفق النتائج الأولية، فبلغت النسبة العامَّةُ في صور 40.7٪، وفي البقاع 47٪، وفي صيدا 42٪. وفي بيروت 56.6٪. وفي الشمال أظهرت أقل من النّتائجِ في السنوات الماضية.وفي الحصيلة قدرت النسبة العامة بـ ٤١.٩٪ في كل المدارس، وقد احتلت الدرجة الأولى مدرسة الفالوجة للبنات في مخيم عين الحلوة وأقلهم نسبة مدرسة صفد في المخيم نفسه.
==================================
تعتبر العملية التعليمية الشيء المهم في حياة الشعوب لما فيها من تقدم لها.أين إدارة التعليم في الأنروا من هذا؟ لقد مارست الأنروا سياسية تجهيل كبيرة بحق شعبنا الفلسطيني نتيجة التعيين الممنهج من قبل البعض، وبسبب الواسطات،فكانت النتيجة الصادمة بسبب هذه السياسة، منها:
- التأنيث ، بحجة الجندرة أصبح العديد من المدراء نساء غير مؤهلات للقيادة فكيف بها متسلمة زمام مدرسة أو إدارة تعليم خاصةً أنهنّ كنّ يمارسنّ التعليم من قبل ، ورغم فشلهن أثناء ممارسة عملية التعليم، فقد تم ترقيتهنّ الى مديرات او ما شابه ذلك .نحن لسنا ضد المرأة لكن ان تكون الواحدة مهن في موقعها الصحيح وليس ارضاءا لفلان او فلانة .
- تحسين ما يسمى المناهج التعليمية "إثراء المنهاج" والذي دفعت الأنروا عليه مبالغ طائلة بتغير الكتاب المدرسي من الأول ابتدائي لغاية الصف التاسع علماً أنها كتب فاشلة لما تحمله من صعوبة وعدم مرونة. فطبعت الأنروا كتب بديلة عن كتاب الدولة والتي كلفت ملايين من الدولارات و الصفقات المشبوهة، فهل تم محاسبة من قام بتبني هذا المشروع، وهل جرت عملية تقييم لهذه الكتب؟
- تشكيل ما يعرف بقسم التطوير والذي يضم أكثر من عشرين موظفاً بمرتبات خالية grade 15 وزيادة حوالي ١٥%على الراتب، فأين التطوير الذي يتحدثون عنه؟ فهذا دليل فشل هذا القسم.
- تعيين عدد من الموجهين على grade 13 في كافة المواد ووجود ما يسمى الخبراء ب grade 15 فأين التوجبة وأين الخبراء الذين يذهبون حسب مزاجهم على الدوام دون حسيب أو رقيب، فمعظم الموجهين لأ يزورون المعلمين ، والسؤال هل المعلم يستفيد من هؤلاء الموجهين؟ وهل الموجهين على دراية بالمواد أو المنهج؟
- برامج حقوق الإنسان والتعليم الجامع، وجودة التعليم، والمرشدين وغيرهم من الوظائف التي دفع عليها الملايين من الدولارات دون جدوى، ولم نرَ من هذه البرامج إلا الكلام والأشياء الغير مفيدة للتعليم.
- إنفاق أموالاً طائلة على ما يسمّى SMS و emis وeper ودفع ملايين الدولارات على هذه البرامج الفاشلة والتي لم تخدم جودة التعليم بشيء بل جعلت المتعلم أكبر من المعلم.
- برنامج LFTF لحوالي مئة من المدراء ونواب المدراء بالإضافة للسفر إلى عمان والضيافة وإقامة الدورات في الاوتيلات بدل إقامتها بمكتب لبنان حيث كلف هذا البرنامج ملايين من الدولارات دون إفادة المعلمين أو الطلاب، حتى أن بعض المدراء كانوا يهزءون أثناء الدورات لأنهم لم يستفيدوا منه.
- برنامج SBTD لتطوير المعلمين حيث أنفقت عليه الملايين من سفر لعمان وضيافة وطباعة كتب وبعد الإنتهاء منه وضع على الرفوف فماذا استفاد الطالب أو المعلم.
- خلق وظائف وهمية لتعيين بعض المحسوبيات*.
- عدم وجود مدراء مدارس أو تعليم لديهم كفاءات تعليمية أو إدارية لأنّ الغالبية العظمى منهم أتى بالواسطة أو بالرشوة.
- الترفيع الآلي والذي يسهم في الفوضى والذي جعل الطالب يرتفع دون فهم وتم خفض نسبة الرسوب مثلاً في الصف الثامن إلى ٨%، وكذلك الاميس** الذي لم يفد بل زاد الأمر سوء.
أمام كل ذلك ما هو المطلوب:
- الانتباه للحلقة الأولى فبدل الحشو يجب تعليم الطلاب في هذه المرحلة فقط عربي إنكليزي رياضيات فقط، لأن في هذه المرحلة يحتاج الطالب لمعرفة الكتابة والحروف والأعداد، لا أن يتم حشوه فلا يعرف كتابة اسمه
- القيام بمراجعة عامة لسياسة التعليم وكذلك لمدراء المدارس والتعليم وفصل كل من ليس كفؤ.
- وضع النقاط على الحروف ومحاسبة الجميع من الأعلى للأسفل وتنظيف دائرة التعليم من الذين لا عمل لهم ولا يعرفون شيء، فشطف الدرج يتم من الأعلى للأسفل.
- لقاء عام لما يسمى بالتربويين لدراسة الواقع والإ نحن مقبلين على الأسوأ ولن تعطي الدول المانحة المال.
- إن ما يسمى بالبرامج التعليمية والاصلاحية التي قامت بها الأنروا لم تجدِ ولم تنفع بل هدرت الأموال على برامج ليس لها طعم ولا لون ولا رائحة، والمصيبة أنها ساهمت بالسوء وتدني المستوى في المدارس.
إن النتائج هذا العام أشبه بكارثة ولو كان هناك حياء في وجوه مدراء التعليم والدائرة وغالبية مدراء المدارس يجب تقديم استقالاتهم لأنهم ليسوا أهل للمسؤولية.
يجب أن تراجع الأنروا سياستها في دائرة التربية ووقف الهدر وسرقة الأموال بحجة البرامج، فمثلا :
سياسة التّرفيع الآلي، فنسبةُ الرّسوب في الصفّ الثامنِ، مثلاً، لا تزيد عن 8٪ من عددِ الطلابِ الرّاسبينَ، بحيث يتحتّمُ نجاحُ بقيةِ الطلابِ متدنِّي التّحصيلِ وفقَ هذه السياسة مهما كانت نتائجهم مسحوقة وهذا اثر على النتائج العامة .
كما أنّ عدد الطلاب في الصّف الواحدِ يكادُ في بعضِ المدارسِ يصِلُ الى اربعين طالبا واكثر ً. وهو ما يصيبُ العمليةَ التعليميةَ بالارتباكِ والخللِ والقُصورِ .
كما أنّ نظام التقييم الجديد لم يُثبِتْ جدواهُ المأمول، إذ إنّهُ غطّى على المستوى الحقيقيّ للطلابِ، وساهمَ في تصدير نتائج موهومة وغير واقعيّة حيث طبقت الانروا نظاما لا يتناسب مع وضع وبيئة مدارسنا .
د. يُضافُ إلى ذلك عدم فاعلية مدوّنات السلوك، بحيث أطلقَ يدَ الطلاب، وكبّل يدَ المُعلّم، بل أصبحَ الطالبُ يتصرّفُ دونَ وازع من عقابٍ أو حسابٍ، حتّى وصلَ الأمرُ ببعضِهم إلى تهديدِ المعلمينَ عنوة برفع شكوى ضدَّهم إلى المدير العام.
- والأمر الأكثر اشكاليةً هو صرفُ ميزانياتٍ باهظة وضخمةٍ على مشاريعَ بحاجة الى تقييم حقيقي ، وهل كان لها انعكاسٌ واقعيٌّ على أداءِ الطلاب ام لا .
- وفي هذا السّياقِ، فلا يُمكن أن نفصِلَ هذه النّتائجِ المتردّية عن الواقع الاجتماعيّ الذي طالما حذّرنا منه، ولعلّ مؤشرات هذا الواقع تتّضحِ حينما نرى انشغال الطلاب بالهواتفِ المحمولة، حيثُ يتنقّلون بين مواقع التواصل الخطيرةِ والألعاب المُلهية، في غياب رقابةِ الأهل ومتابعتهم، مع ما يرافقُ ذلكَ من ضعفِ التواصلِ مع المدرسةِ.
*الوظائف منها ذكرتها اعلاه والبعض الآخر مثل
كاونسيلر
رجستار
مرشد مهني
إرشاد للجامعات والمهنيات،الخ.
**الاميس:
تنزيل العلامات ع الكمبيوتر مباشرة وجعل الكمبيوتر يقوم بالترتيب وعملية النجاح والرسوب تصبح آلياً
والبقية بجعبة سماسرة مشاريع الاونروا التطبيقية مع المؤسسات ، والامثلة كثيرة ....ولا ينقصها الا فتح تحقيق اصولي من قبل الاونروا يبدأ من طغمة القساد بالتوظيف يالاونروا مرورا بمن هم في دوائرها وحول حول دوائرها....
مرفقات:
نسبة الشهادة المتوسطة في مدارس الانروا منطقة صور
1- مدرسة نمرين 51.68%
2- مدرسة النقب 47.36%
3- مدرسة جباليا 43.6 %
4-مدرسة الحولة 39.28%
5-مدرسة الشجرة 38.77%
6-مدرسة المنصوره 36.11%
7- مدرسة فلسطين 20.22%
----------------------
نتائج شهادة البريفيه في منطقة لبنان الوسطى.
أتقدم من كافة أبنائنا وبناتنا طلاب الصف التاسع والذين فازوا ونجحوا في الأمتحانات الرسمية للعام الدراسي بأحر التهاني والتبريكات متمنيا لهم النجاح والتفوق الدائم واتقدم كذلك من أهلنا في منطقة لبنان الوسطى بأحر التهاني متمنيا لهم كل التوفيق والنجاح. كما أتمنى التوفيق والنجاح في الدورة الثانية للطلاب الذين لم يحالفهم النجاح في الدورة الأولى .
عدد الطلاب المتقدمون للأمتحانات في منطقة لبنان الوسطى :- ٣٩٥ طالب و طالبة
الناجحون ٢٢٣ طالب وطالبة نسبة النجاح ٥٦،٥٠%
المتميزون: ٢٩ طالب وطالبة
(١ إمتياز ، ٧ جيد جدا، ٢١ جيد)
مدرسة جالود بنات برج البراجنة:-
المتقدمون: ١٠١ طالبة
الناجحون : ٦٦ طالبة ٦٦%
طالبة امتياز ، ٦طالبات جيد جدا و ٦طالبات جيد
مدرسة القدس صبيان برج البراجنة:-
المتقدمون،:- ٧٠ طالب
الناجحون:'- ٤٦ طالب ٦١،٥٠%
طالب جيدجدا ، ٦ طلاب جيد
مدرسة حيفا مختلطة بير حسن :-
المتقدمون:- ١٦٢ طالب وطالبة
الناجحون:- ٨١ طالب وطالبة ٥٠%
٥ طلاب جيد
مدرسة الكرامة مختلطة الناعمة:-
المتقدمون:- ٥٦ طالب وطالبة
الناجحون:- ٢٨ طالب وطالبة ٥٠%
٤ طلاب جيد
مدرسة راس العين مختلطة ( لغة فرنسية ) صبرا:-
المتقدمون:- ٦ طلاب
الناجحون :- ٢ طلاب ٣٣،٣٣%
مع جزيل الشكر للزملاء في ادارة التعليم في المنطقةو مدراء المدارس وكافة الفريق التعليمي ولجان الأهل متمنيا تحقيق النجاح الأكبر في الدورة الثانية.
مدير منطقة بيروت الأستاذ محمد خالد
==========================
الاستاذ ( اسم مستعار إ.إ.)
* أسباب تدني المستوى التحصيلي لطلاب الأونروا في إمتحانات البروفيه*
السبب الأول
منذ أكثر سنتين تقريباً إعتمدت الأونروا نظاما يدعى الإيمس و هذا النظام يعمل على ترفيع الطلاب آلياً إذ أنه لا يسمح بترسيب أكثر من طالبين أو ثلاثة طلاب في الشعبة الواحدة
السبب الثاني
مع بداية الأزمة المالية و حالة التقشف التي تتبعها الأونروا إزداد عدد الطلاب في الصف الواحد و أصبح الصف مكتظاً بما يتراوح بين الأربعين والخمسين طالباً مما أثر سلباً على قدرة المعلم على متابعة طلابه بشكل دقيق
السبب الثالث
ركون الكثير من الطلاب و لامبالاتهم وذلك بعد معرفتهم بنظام الترفيع الآلي الذي سيشملهم و بالتالي لماذا الدرس والتعب طالما نتيجة الطالب آخر السنة ستكون ناجحاً
السبب الرابع
عدم جعل المدرسة جاذباً للطالب و ذلك بتقليص المواد و إلغاء العديد منها والتي من شأنها خلق بيئة محببة للطالب داخل المبنى المدرسي وكل ذلك تحت وصف مايسمى التقليصات
السبب الخامس
كثرة المعاهد الخاصة وهنا يجب أن نفرق منها من يستقطب أساتذة ذو خبرة و دراية وهذه المعاهد يكون لها أثر إيجابي. ومنهم من يكون هدفه التجارة البحتة و هذه بحد ذاتها كارثة
السبب السادس
الهاتف الخليوي. حيث أن معظم الطلاب وخصوصاً هذا العام قد شدتهم لعبة البوب جي التي أخذت جل وقتهم و أصبح التلميذ يقضي الليالي الطوال في هذه اللعبة و يأتي صباحا.ً إلى المدرسة وقد أنهكه النعس و أرهقه السهر
السبب السابع
عدم تفعيل مدونات السلوك
المدرسية
ومن هنا علينا دق ناقوس الخطر و البدء بوضع خطط وتنفيذها من أجل تدارك هذا الخطر المحدق بجيلنا القادم
=================
في نهاية أيار2017 اتخذت وكالة الأونروا قرارا اعتبره خبراء ومختصون أنه يشكل خطورة على مستوى التحصيل العلمي. مضمون هذا القرار هو تخفيض نسبة الرسوب في المراحل الإبتدائية والمتوسطة والثانوية كالتالي:
الصفوف: الأول والثاني والثالث: لا رسوب
الصفوف الرابع والخامس والسادس: نسبة الرسوب يجب ألا تتعدى 5%.
الصفوف السابع والثامن: نسبة الرسوب يجب ألا تتعدى 10%.
الصف التاسع: يعتمد على نتائج الامتحانات الرسمية.
الصف العاشر نسبة الرسوب يجب ألا تتعدى نسبة 10%.
الصف الحادي عشر: نسبة الرسوب يجب ألا تتعدى 5%.
الصف الثاني عشر: يعتمد على نتائج الامتحانات الرسمية.
===========================
الأونروا تتراجع جزئياً عن قرار الترفيع الآلي:
بعد سلسلة من الاحتجاجات من فعاليات حقوقية ومدراء مدارس وموجهين تربويين تراجعت الأونروا جزئياً عن سياسة الترفيع الآلي الحالية التي تم توزيعها في نهاية شهر أيار 2017 على إدارات المدارس وأصبحت على الشكل الآتي:
الصفوف: الأول والثاني: لا رسوب (مع استثناءات مبررة)
الصفوف والثالث والرابع والخامس والسادس: نسبة الرسوب يجب ألا تتعدى 7%.
الصفوف السابع: نسبة الرسوب يجب ألا تتعدى 8%.
الصف الثامن: نسبة الرسوب يجب ألا تتعدى 15%.
الصف التاسع: يعتمد على نتائج الامتحانات الرسمية.
الصف العاشر نسبة الرسوب يجب ألا تتعدى نسبة 15%.
الصف الحادي عشر: نسبة الرسوب يجب ألا تتعدى 7%.
الصف الثاني عشر: يعتمد على نتائج الامتحانات الرسمية.
===================
وكالة القدس للأنباء – 30 حزيران 2017 )
العلم بالنسبة للاجئين الفلسطينيين في لبنان هو السلاح الوحيد الذي يعينهم على تخطي أزماتهم ويحقق لهم طموحاتهم، لذا يصرون على التفوق والنجاح في كافة مراحلهم التعليمية، رغم الأوضاع الأمنية والاجتماعية الصعبة. وها هم طلابنا اليوم يرفعون قبعات النجاح عالياً ابتهاجاً بنجاحهم في شهادة "البريفيه" الرسمية، مسجلين نسباً مشرفة في المدارس اللبنانية بعامة، ومدارس "الأونروا" بخاصة.
وتابعت "وكالة القدس للأنباء" النتائج، فلاحظت أن نسبة النجاح والتفوق التي حصل عليها طلابنا الفلسطينيون في لبنان كانت عالية، فاحتلت "مدرسة نابلس" المركز الأول على صعيد مدارس الوكالة في لبنان بنسبة 97.5%، تليها في المرتبة الثانية "مدرسة الفالوجة" 94,3%، ‏ "مدرسة رفيديا" 90%، ومدرستي "عسقلان" و"مرج بن عامر" بنسبة 75%".
وحازت مدارس "الأونروا" في صور على 52 تقديراً، تضمنت امتيازاً واحداً، 18 جيد جداً، و 32 جيد، فيما سجلت "مدرسة القدس" في مخيم برج البراجنة نسبة نجاح 85 %، وحصدت "مدرسة رفح الأولى" في مخيم البداوي نسبة نجاح ١٠٠% كعادتها منذ خمس سنوات على التوالي.
وعمت فرحة النجاح أرجاء مخيمات الشتات في لبنان بعامة من الشمال إلى الجنوب، مروراً بالعاصمة بيروت، ودوت أصوات المفرقعات احتفاءً بفرحة النجاح. ففي مخيم عين الحلوة نجح أكثر من 40 طالباً وطالبة، نالوا أكثر من 20 تقدير بين جيد وجيد جداً.
وفي مخيم برج البراجنة في العاصمة بيروت، تصدر الطلاب من آل قاسم، طافش وعويتي المراتب الأولى في مدارس "الأونروا" في المخيم. واحتلت المرتبة الأولى في صفوف الطالبات في المخيم، الطالبة هدى عبده قاسم بمجموع ٢٥٣، والثانية حبيبة إيهاب عويتي بمجموع ٢٥٢، فيما المركز الأول في صفوف الطلاب كان من نصيب أسامة محمد طافش. وشهد الطلاب الناجحون في برج البراجنة أكثر من 10 تقديرات بين جيد وجيد جداً.
ونالت الطالبة هدى عبدو قاسم المرتبة الأولى على مدارس "الأونروا" في لبنان بدرجة امتياز.
وفي مخيم البداوي شمال لبنان، فاز 61 طالباَ وطالبة تفوق 16 منهم بتقديري جيد جداً وجيد، من مدارس: الرملة، المزار، مجدو، اللد، رفح، الكولاج وثانوية التربية والإصلاح.



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.