امشي على أرض القداسة كالفاتحين اتخيل دليلي // بقلم الشاعرة خزامى ياسمين

امشي على أرض القداسة  كالفاتحين اتخيل دليلي // بقلم الشاعرة خزامى ياسمين

دخلت الأقصى شامخة الهامة

تهزني قوة رهيبة

تدفعني ترفع عزيمتي الى المنتهى

الازقة العتيقة روعة وجمال

ورهبة

على الجدران صور من عبروا

عبقهم بالأجواء

وگان ارواحهم تنظرني

تكلمني

ترحب بي

وانا في رهبتي في حيرتي

في روعتي

امشي على أرض القداسة

كالفاتحين اتخيل دليلي

عمرا أو صلاح الدين

يركب فرسه يشد ازره

يصيح فتردد اجواء المسجد

صداه

ملأ الاصقاع

هز الربوع نداه

كنت اجاوره بخيالي

وأسال المكان عن التاريخ

عن الجمال عن الصور البهية

التي صمدت في وجه الغزاة

واكتحلت بدم الشهداء

ليظل امام عينها

كي لا تنسى ذكراه

القدس ايتها الحسناء

يا دايمة الطهر

عذراء

عروس دام جمالها

شبابها لم تعرف هرما

لم تشيخ

لم تكبر

بأبوابها وقبابها والاروقة

والساحات

والابار

والشجر

اني اسافر عبر التاريخ

مسرعة

اسال من عبروه

عن الماضي

عن القدس كيف كانت

فبكوا حالنا وحال قدسنا

واهلنا

يرثون عربنا

يتعجبون من صمتنا

من هراء جهالتنا

كيف القدس معبدا

لن يتقبلوا الامر

افقت من جرحي وفرحي

عل. تيهي ومدمعي

وشوقي وانتظاري

ويأس بدا يتسلل الى جوانحي

يخنق روحي

يصفع أملى

يضعني في دوامة الأحزان



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.