هذا الخبر غير صحيح فلا تصدقوه وينتشر لتشويه العلاقة مع اهلنا في صيدا

هذا الخبر غير صحيح فلا تصدقوه وينتشر لتشويه العلاقة مع اهلنا في صيدا

هذا مكتوب على صفحة المدرسة عالفيسبوك حول تفوق طالب فلسطيني بمدرسة الشهيد معروف سعد :
كل إنسان في داخله تمرّد وثورة ، إما تتجه نحو الخير وإما نحو الشر ، وبرغم ظروف القهر والمعاناة التي يعيشها أهلنا من الشعب الفلسطيني إلا أنّ بذرة الخير موجودة في نفوسهم ، وما حققه الطفل الفلسطيني علي عدنان أبو منديل ببطولة مهرجان بلدية صيدا الرياضي في لعبة الكيك بوكس (K1) ورَفْعه علم فلسطين عاليًا ما هو إلا دليل عافية لهذا الشعب المقهور ، بالإضافة إلى فوزه ونجاحه في الرياضة ، تميّزه في العلم أيضًا وفي الأخلاق الحميدة ، نستطيع القول أن هذا الطفل المميز جمع المجد من أطرافه وكما يقولون "الرياضة هي تربية للنفوس قبل أن تكون إحرازاً للكؤوس." هذا بالفعل ينطبق على هذا الطفل المميز . لقد رفع رأس أهله ومعلميه ومدرسته عاليًا ، وكان خير تلميذ بين التلاميذ.
متوسطة الشهيد معروف سعد فخورة بك يا علي❤
===========================
هذا الخبر كذب لا تصدقوه :
اشتكى أهالي الطلاب الفلسطينيين في مدرسة معروف سعد الرسمية من رسالة تم ابلاغهم بها عبر مجموعات المدرسة على تطبيق “الواتس أب” أنهم لا يحق لهم تسجيل الطلاب الفلسطينيين وحتى القدامى منهم.
وجاء في الرسالة التي ارسلها الي احد الاصدقاء بعد ان قرأها على احدى المواقع الاخبارية ، “اخواننا الفلسطينيين، نعتذر منكم، لا يحق لنا حتى الآن تسجيل حتى القدامى من أبنائكم، وذلك بقرار من معالي وزير التربية بتسجيل اللبنانيين فقط”. بحسب الرسالة.
القرار أثار تخوّف أهالي الطلاب على مستقبل أبنائهم بخاصة أنهم مقبلين على انتهاء موعد التسجيل للعام الدراسي الجديد.
ولم يصل لنا حتى الآن شكوى من المدارس الرسمية الاخرى ولكن من الواضح ان القرار سيتم تنفيذه على المدارس الرسمية كافة.....
فاقتضى التنويه ويجب على جماهير شعبنا الانتباه من الشائعات .
=========================
مرفقة صور من نشاط جديد بالمدرسة وفيه طالب فلسطيني







التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.