رسالة أكاديمي فلسطيني إلى وزير العمل اللبناني

رسالة أكاديمي فلسطيني إلى وزير العمل اللبناني

"الحرب سياسية ولن
أتراجع " كان موضوع قد نشرته جريدة النهار بتاريخ 26 تموز 2019 فيما يتعلق بالقرار الذي اصدره معالي وزير العمل الاستاذ كميل ابوسليمان . في اطار حملته ضد العمالة غير الشرعية في لبنان مستندا في ذلك الى شرعية قراره بموجب صلاحياته الدستورية في ضبط المخالفات في اطار خطته التنظيمية حيث انه يقوم بواجباته لمجرد تطبيق القانون بمعزل عن اي تدخل من احد لانه جاء للوزارة من منطلق علمي غير سياسي .
ومن خلال اطلاعي على قول حضرته لجريدة النهار انطلق معاليه في العديد من النقاط فيما يتعلق بردة فعل الفلسطينيين من خلال
اولا. ادعاء الملكية اكثر من الملك
ثانيا. محاولة أطراف سياسية ارتداء العباءة الفلسطينية وتعرية المخيمات بتظاهرات لاناقة لهم فيها ولاجمل
ثالثا. مستغربا سبب انفجار الفلسطينيين حيث لايوجد معطيات رسمية او علمية في القضية
ومماتجدر الاشارة اليه في ردي كباحث اكاديمي فلسطيني على معالي وزير العمل فانني سأنطلق من زاوية علميةفي تحليل النقاط التي انطلق منها معالي الوزير
اولا. لم يتخطى الفلسطينيون منذ تواجدهم على الاراضي اللبنانية حدود القسرية وبالتالي تسقط قاعدة الادعاء بتنفيذ الواجبات الملقاه على عاتق الدولة الموفدة للاجئين الفلسطينيين
ثانيا. ان الاوان لوضع حد للواقع المأساوي الذي يعيشه الفلسطينيين داخل المخيمات وتم التعبير عنه من الجماهير الفلسطينية الواقعة تحت مقصلة الحرمان من الحقوق الانسانية وهو سؤال يطرح نفسه لجميع الاطراف اللبنانية سياسية وغير ذلك
ثالثا. استغراب معالي الوزير حول انفجار الفلسطينيين هو قصور واضح لدى مجلس الوزراء في التعاطي مع ملف اللاجئين الفلسطينيين
لاشك ان الفلسطينيين لايتدخلون في الشأن اللبناني الداخلي .. وبالتالي كيفية ادارة السياسة العامة في النظام السياسي للدولة وانما صرخاتهم جاءت تعبيرا عن معاناتهم اليومية التي تتفاقم بشكل سلبي دون معالجة حقيقية تدرك التوازن بين المصلحة الوطنية العليا اللبنانية والضرورة الانسانية المرتبطة بالواقع الدولي لقضية الشعب الفلسطيني من التصفية من قبل الصهيو أمريكي ..
وانا من المدركين لشخصية وزير العمل معالي الاستاذ كميل ابوسليمان الذي استلم منصبه من استحقاقه العلمي وجدارته القانونية والمالية على المستوى العالمي بغض النظر عن مرجعيته السياسية . حيث كان شريك اساسي في مكتب المحاماة العالمي . ديكارت . والذي يضم اكثر من الف محام والتي تتخطى ايرادته السنوية مايقارب المليار دولار وهو من المحامين البارزين في مجالي الاسواق العالمية المالية والمهندس لمجموعة العمليات المالية في سوق رأس المال العالمي .
لاشك بأن الاستاذ كميل ابوسليمان هو الأجدر في تفهم ادارة خطاب علمي حديث يساهم في ادراك القصور الذي وقعت فيه سياسات مجالس الوزراء السابقة ومجلس الوزراء الحالي من جهة التعاطي مع الخصوصية الفلسطينية من بوابة التوازن بين تطبيق القانون حسب صلاحيات وزير العمل الدستورية وبين قراءة الظروف الفلسطينية عند تطبيق القانون بنظرة علمية تجسد شخصيته الاقتصادية وتجربته القانونية على قاعدتي المصلحة الوطنية اللبنانية والقومية . وذلك يتطلب العمل على بناء جسر اكاديمي فلسطيني مع وزير العمل بصفة خاصة وربط هذه الحلقة مع المجلس الاشتراعي اللبناني .
رسالتي كفلسطيني الى وزير العمل الاستاذ كميل ابوسليمان
#جهاد البرق
#باحث دكتوراة في القانون الدولي
#عضو الاتحاد العام للحقوقيين الفلسطينيين في لبنان



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.