حينما يتغلب.... "التكفير" على "التفكير"//رضوان عبد الله

حينما يتغلب.... "التكفير" على "التفكير"//رضوان عبد الله

كتب رضوان عبد الله
^^حينما يتغلب^^
حينما يتغلب....
"التكفير" على "التفكير"
تتحول مساجد الله
من "التكبير" إلى "التفجير
هل نحمي الوطن من "الأعداء"
أم نحميه من "اﻻخوة" و "الأبناء"
عقول لا تدري كيف تم اقناعها
أن الجنّة فوق جثث المقتولين !
هكذا ما حصل ايضا
في اكثر من وطن و بلد،
و في غير مخيم وجد،
او مكان فيه طفل ولد؛
نسينا آيات النهي عن البغي
وتركنا احاديث منع القتل سبي.
و القينا وراء ظهورنا
كل ما هو طهور...لنا
و تمسكنا بالضﻻل
و ابتعدنا عن الظﻻل
ﻻ (سبعة يظلهم) عملنا بها
و ﻻ ب(عشرة مبشرين) اقتدينا.
وابتغينا التكفير صراطا
و سلكنا التفجير معاشا
وجعلنا الترويع لباسا
وعملنا للتدمير جيوشا
حتى صارت انفسنا
و قلوبنا ملأى فحوشا
واظلولمت العيون نقوشا
سودا؛ و صمت اﻻذان طروشا
و ادلهمت القلوب فاضحت
في غياهب العتمة عموشا،
و تأكل السمكة الحمقاء،
في مﻻعب بحرها ،ومحيطها؛
صغيرة جنسها؛ او تدوسها قروشا
و تﻻطم حيتان الظلمة بخترة
فﻻ تميزن بالغبراء المائية
سردينا او سلمونا وﻻ قروشا



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.