أنـــا والحبـيـبــــــة وعَمَّــــــــــــان شعــر : حســـين حســــن التلســــــــــيني

أنـــا والحبـيـبــــــة وعَمَّــــــــــــان شعــر : حســـين حســــن التلســــــــــيني

أـا ســـندبـــاد العـصــــر يـاعمــاني
وأنــا وليــــــــد الكـوخ والأحــــزان
وأنـــا قصيـــــد ثـائــــــر لايـنـتـمي
لاينـحـنـي لعصــــــابــة الشـــيطـان
حـرفي لكل حبيـبـــة محتـاجــــــــة
روض من اليــاقـوت والـمـرجــــان
مســـك تـحـاصــرهُ الـمنيـــــة كلمـا
يـفـنى الهــوى بحـواجـــز البــــلدان
عمـــــان ان هـواك أصبــح نســـمة
وزنـــاً بــــديــلاً عن ســــما الأوزان
عمـــان ان قصيـدتي خبـــز الهوى
وتــــر يزيــــح كآبـــــــــة الإنســان
بــدرٌ يـغنـي للســــــــمـاء بقلبـــــــه
فتـضـمــــه الآيـــــــات بالأحضـــان
عمــان كنتُ مطــارداً في موطنــي
والســـــوطُ يفـني الحــرف بالنيــــران

فهــربتُ من جرثـومــــة الطغيـــــــان
لدمشــــق ثــــم لأرزنــــا اللبنـــــاني
عمــان كـان الســوطُ يشــرب من دمـي
ودمـــي صــــــلاة فــــاض للرحمـــــن
والشــــتم يـلدغ فـي ســـــناء كـرامتـي
وأنـــــا نشـــــــيدُ الفجــــــر والأكـــوان
قـتـــلوا سَــــمَـا مســـتقبــلي بكميـنهـــم
دفنــــــــوهُ فــي قبـــــــر بـلاأكفـــــــان
لـم يـذرفـــوا دمعــــاً على مــأســـــاتــه
لــــم يـقــرؤوا شـــــــيئاً مـــن القـــــرآن
عمــــــان لـي في مقلتـيــــك حمـــــامـة
بيضـــــــاء مثــــل ثلــوج كردســــتاني
كونــي لهــــا أمَّــا وكونـــي بلســـــمـاً
ومحبــــــــــة كالعطـــــــر كالفرقـــــان
إن مســـها بــــرد الشــــــتاء بِســــــمّهِ
فهي الأميــــــرة في ربــــــــا الديــــوان
لــولا نســــيم الحب فـي أنفـاســـــــــها
مـافـاض حُب الــرقـص في الأغصــان

مـن غيـرهـا كحـل لعيـــــن قصيـــدتي
أوحمــــــــــــرة للـورد والــرمــــــــان
هي بســمتي وعــروس أندلـس الهـوى
هي بـابـــــل الأنــــوار والأزمــــان
هي أحرفـي ونشــيدُ بتــــراء النــدى
هـي مـوصــــل الإيمــان والأديــان
هي غيمـــــة لخلائــــــق الديَّــــان
وفؤادهـــــا بــــوابــــــة الـريَّــــان
(*) العــــراق / الـمـوصــــل (1 / 4 / 2013) .
homeless.h@yahoo.com





التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.