علي فيصل خلال عدة لقاءات إعلامية حول أزمة العمالة الفلسطينية في لبنان

علي فيصل خلال عدة لقاءات إعلامية حول أزمة العمالة الفلسطينية في لبنان


ندعو اللجنة الوزارية الى الاستجابة للمطالب الفلسطينية بوقف إجراءات وزارة العمل والغاء الاجازة على طريق إقرار الحقوق الإنسانية

اعتبر عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل ان الشعب الفلسطيني وقواه السياسية والشعبية حريصون على الوصول الى نتائج ايجابية تنهي الازمة التي افتعلها وزير العمل تجاه العمالة الفلسطينية في لبنان انطلاقا من حرصنا الدائم على صياغة افضل العلاقات مع الشعب اللبناني بجميع مكوناته.. مع التأكيد على استمرار التحركات الشعبية السلمية في المخيمات..

واعتبر فيصل خلال عدد من اللقاءات الاعلامية والصحفية ان تشكيل لجنة وزارية معنية بمعالجة ملف العمالة الفلسطينية بشكل شمولي خارج اطار التجاذبات المحلية وخارج اطار سياسات التمييز هو خطوة الى الامام وامر ايجابي، وندعو الى انجاح مهمتها بالاستجابة للمطالب الفلسطينية والوصول الى معالجات جدية توفر بيئة سليمة لحوار فلسطيني لبناني على قاعدة تضمن حماية المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين..

كما اعتبر ان معيار الجدية هو في اجتماع اللجنة بشكل سريع ووضع اجراءات وزارة العمل على طاولة البحث الجدي واتخاذ قرار بوقف اجراءات وزير العمل كمقدمة لإلغاء اجازة العمل والتعاطي مع اللاجئين الفلسطينيين المقيمين قسرا في لبنان وفق خصوصيتهم السياسية والقانونية وليس باعتبارهم أجانب، بما يحفظ المكانة القانونية للاجئين ويصون هويتهم الوطنية..
وختم فيصل معتبرا ان الشعب الفلسطيني في لبنان هو عامل استقرار ويطمح الى صياغة افضل العلاقات مع الشعب اللبناني الذي تجمعه معه تاريخ حافل من الملاحم النضالية في مواجهة العدو الاسرائيلي، وان اولوية الشعب الفلسطيني كانت وستبقى النضال من اجل حقوقه الوطنية خاصة حق العودة وافشال جميع مشاريع التهجير والتوطين، مشددا على ان توفير مقومات الصمود الوطني تتطلب اعادة النظر بالبنية القانونية والتشريعية التي اكدت الممارسات انها بنية قاصرة على التعاطي مع اللاجئين الفلسطينيين واوضاعهم السياسية والقانونية والاقتصادية والسياسية وفي مقدمة ذلك اقرار حق العمل للاجراء والمهنيين بحرية ودون اجازة عمل وتعديل قانون الضمان الاجتماعي وحق التملك واستكمال اعمار مخيم نهر البارد ومنح الشخصية القانونية لفاقدي الاوراق الثبوتية وغير ذلك من قضايا يشكل استمرارها عامل توتير اجتماعي يجب العمل على حله..
بيروت في 25 آب 2019



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.