خذني..؟!/شعر : سميرة زغدودي - تونس

خذني..؟!/شعر : سميرة زغدودي - تونس

خذني..؟!

خذني إليك فانت سحر مشاعري
أنت القصيد ومقصدي ودفاتري

خذني وكن نبضاً يعانق أحرفي
كن أوّلي يا ابن الجمال وآخري

خذني ففي عينيك هامت مهجتي
كالظبية العطشى لنبع هادر

ماانفك نبضي في هواك مدندنا
لحنا كزقزقة لأجمل طائر

قد ذبت في احضان حبك شمعة
حتى احترقتُ من الهوى يا شاعري

إنّي على أمل اللّقاء كطفلة
تهفو لبغيتها بصبر حائر

فكري يسافر في الخيال تفاؤلا
وأناملي تختال بين ضفائري

أهفو ليوم لا كأيّام الدّنا
حتّى أراك بأمّ عيني زائري

سبحان من وهب القلوب غرامها
وبحبّك الفوّاح عطّر خاطري

خذني بذنبي لا تدعني للجوى
لا تهجرنّ صبابتي ياآسري

صلوات عشقي تعتريني كلما
زانت تراتيل الحبيب منابري

صلني وأَنقذ لي الحشاشة مرّةً
ليظلّ بي دوماً جنون مشاعري

واستقبل الاشواق من وصل اللّمى
لنذوق من عذب الرضاب النادر

عيناك سرّ سعادتي وصبابتي
بهما يظلُّ شعاع لحظك آمري

وعلى الشّفاه الناطقات تورّدتْ
أحلى القصائدِ في بهاءٍ ساحرِ

سميرة زغرودي - تونس
14/06/2019




التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.