كلمة رئيس رابطة مثقفي مصر والشعوب العربية /الأستاذ خالد أبو شرخ بمناسبة الاحتفال بنصر 6 اكتوبر من العام 1973

كلمة رئيس رابطة مثقفي مصر والشعوب العربية /الأستاذ خالد أبو شرخ بمناسبة الاحتفال بنصر 6 اكتوبر من العام 1973


**نعمة الانتصار في حرب أكتوبر 1973**

**تهل علينا اليوم الاحد ذكرى مرور 46 عام على أعظم انتصار عربي في التاريخ في 6 أكتوبر**

**تحية الى جيشنا العربي المصري الذي حطم اسطورة خط برليف تحية الى جيشنا العربي السوري تحية الى قواتنا الشجاعة التي قاتلت على كل الجبهات تحية الى أرواح شهداء أمتنا العربية الذين سقطوا في حرب أكتوبر المجيدة تحية الى روح الشهيد جلالة الملك فيصل الجندي المجهول لهذه الحرب العظيمة تحية الى روح الشهيد المشير أحمد اسماعيل علي قائد جيوش الأمة العربية في حرب أكتوبر المجيد .**

**إن ذكرى انتصار الجيش المصري على العدو الإسرائيلي في السادس من أكتوبر عام 1973 هي ذكرى سارة للعرب جميعًا ويومهم المشهود الذي أعاد للأمة العربية كرامتها وعزتها ومجدها من جديد بعد أن الجيش المصري العظيم يعتبر على مدى التاريخ جيش العرب جميعًا ويستحق كل التهنئة والتقدير، فقد نجح في تحقيق نصر عسكري حقيقي على الجيش الصهيوني وشهد له العالم أجمع بالكفاءة والبسالة والتفوق بعدما اجتاز خط براليف المنيع في ساعات معدودة والذي استغرقت إسرائيل سنوات في بنائه وصورت للعالم أجمع أن اقتحامه درب من دروب الخيال. نكسة 1967.**

**أن انتصار أكتوبر المجيد كله دروس وعبر يجب أن تستعيدها الأمة العربية لاسيما هذه الروح الإيجابية لتجاوز هذه الفترة التاريخية المعقدة وتوقف شلالات الدم الداخلية ولا تعطي الفرصة لتقسيم المقسم كما قال الشهيد الراحل ياسر عرفات، ونؤكد أن العرب يستطيعون النصر من جديد على الكيان الصهيوني بوحدة الموقف العربي وبأقل الإمكانيات لأن العرب قوتهم في وحدتهم.**

**نؤكد إن العالم العربي يتطلع أيضًا إلى نجاح مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي في تجاوز هذه الفترة العصيبة التي تحاك خلالها المؤامرات لإضعافها، وهو بالطبع إضعاف للأمة العربية كلها نظرًا لمكانة وثقل وقيمة مصر في كل المجالات وعبر التاريخ والتي تعتبر حاضنة لكل القضايا العربية ولاسيما القضية الفلسطينية التي تعتبرها مصر مسئوليتها التاريخية وقضيتها المركزية، ولم تتخل عنها أبدًا حتى في أحلك الظروف.**

**أن الشعب المصري نجح في كل الاختبارات التي تعرض لها عبر العصور وسيثبت للعالم قريبًا في وقت قياسي أنه لا يعرف المستحيل وصانع المعجزات وسينتصر في معركة التنمية والبناء لتستعيد أم الدنيا دورها العربي والإقليمي والدولي.**



التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.