تَــوَار : بقلم : جملية عبدالله

تَــوَار : بقلم : جملية عبدالله




هناك
على قارعةِ الغياب
تجثو اللهفةُ و الحنين
ما إن تمرّ سحابةٌ
حتى يَـشُـقُّ غيمهُا قلبي،
و يحلو العلقمُ و الانتظار..

أنى بالتَبَصُّر لي ؟

لم أرغب إلا بالتمدد تحت
رذاذ السماء ،
و اتصال الديجور بالدجى،
ملقيةً بالتيه الذي حلّ بي
على رصيفٍ عشش العنادلُ فيه.

من أين أعبر؟
و أين سأجدُك؟

فمن شدةِ تراكم الغيمات،
لا أجد متسعاً أسكب فيه
زخات الحنين المنسابة
اشتياقا..

أين أذهبُ بي و بك ؟

لنستوي معاً عند خط الاستواء،
و يستوي فينا الزمن المبعثر،
و الروح الضامرة.

هو الغيابُ يمسحُ بيديه
جبيني ؛ فيزداد ألمي.

و حالما أدرَكتُ خيطَ الشمسِ؛
عانقني الغروب..




التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقعنا الإلكتروني، الالتزام بالحوار البناء وآداب وقواعد النقاش عند كتابة الردود و التعليقات. وتجنب استعمال الكلمات النابية أو الحاطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع... مع كل الإحترام والتقدير إليكم من إدارة موقع منارة الشرق للثقافة والإعلام.